كلمة الأحداث المغربية: الدستور واضح في مسألة تعيين رئيس الحكومة وجلالة الملك أعرف بماتتطلبه مصلحة المغرب

الجمعة 10 شتنبر 2021
عن "الأحداث المغربية"
0 تعليق

AHDATH.INFO
وسط كم التسابق الغريب بين الصحافيين وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي لتحديد إسم من سيقود الحكومة المغربية الجديدة عقب اقتراع الثامن من ستنير لابأس من التذكير بماينص عليه الفصل 47 من الدستور المغربي: الملك هو من يعين رئيس الحكومة من الحزب الفائز. إنتهى الكلام مثلما كان يقول أحد رؤساء الحكومات السابقين.

المعنى الوحيد لهذا الفصل في دولتنا وبلادنا، هو أن جلالة الملك بعين الحريص على مصلحة الوطن العارف بماتتطلبه المرحلة المقبلة من بروفايلات ومايترتب عنها من نتائج يريدها الكل سريعة وناجحة وناجعة وحده سيقرر في الشخص الذي سيكون الأصلح لقيادة الحكومة من بين قيادات الحزب الذي حل أولًا في انتخابات الثامن من شتنبر.

ومعنى ذلك أيضا أن الآراء والتوقعات واستباق الأحداث مما نراه في مواقع التواصل أو في وسائل إعلامية بعينها مجرد كلام لايعول عليه العارفون بطبيعة دولة المغرب المصرة على احترام الدستور، والمتذكرة دوما وأبدًا أن الدستور أعطى لجلالة الملك هذا الاختصاص، وأن جلالته أعرف من الكل بمصلحة البلد العليا وبمن سيكون قادرا على العمل وفق هاته المصلحة التي تعلو أي شخص كيفما كان نوعه، والتي لاتضع نصب عينها إلا مصلحة الوطن أولًا وأخيرا.

تعليقات الزوّار (0)