رئاسة نسوية لأربع جماعات بتارودانت

الثلاثاء 14 شتنبر 2021
إدريس النجار
0 تعليق

Ahdath.info

 

 

تمكنت أربع جماعات بتارودانت من ضمان رئاسة نسوية، تارودانت أكبر إقليم من حيث عدد الجماعات، وحتى من حيث المشاكل المرتبطة بالتنمية... يعطي لنون النسوة حقهن في القيادة ، بجماعات في حاجة للجد والكد من أجل أن يصل سكانها نصيبهم من البنيات التحتية والعمران.

3 رئيسات مرتقبات من حزب التجمع الوطني للأحرار الذي يكشف من خلال هذه التجربة أنه بالفعل رائد في إدماج الشباب والنساء بمناصب المسؤولية، وأنه يسعى بالفعل لتنزيل المناصفة على أرض الواقع.

التجمعيات الثلاثة هن على التوالي أمينة بوهدود بودلال رئيسة جماعة الكفيفات، التي تمكنت من الحصول على أغلبية مريحة تخول لها رئاسة الجماعة للمرة الثانية على التوالي، ما يؤكد أن نساء المنطقة ورجالها اقتنعوا بتجربتها السابقة، فلم يعاقبوها كما فعلوا مع أغلبية الرؤساء، وقد تمكنت من تنزيل أغلبية النقط المسطرة في برنامج التنمية الخاص بالجماعة.

الثانية هي "خدوج خلطنت" لأول مرة تظفر بهذا المنصب، وعبرت عن رغبتها في السير على خطى زميلتها بالكفيفات. وثالث امرأة من حمامات التجمع هي نادية بودلال، بدورها تؤكد من خلال نجاحها أن ابن البط عوام، تعلمت السياسة وإدارة الشؤون الملحية داخل بيت آل بوهدود بودلال، وتمكنت من كسب أغلبية مؤدية لرئاسة بلدية أولاد تايمة عاصمة هوارة، والتي تنافس عليها قيدومي السياسة من بينهم الوزير السابق عبد الصمد قيوح وصقور العدالة والتنية الذي تمكنت من أن تسحب الرئاسة من تحت بساطهم.

الاتحاد الاشتراكي حليف التجمع الوطني للأحرار وطنيا وجهويا ومحليا، تمكن بدوره من تجسيد المناصفة من خلال ضمانة رئاسة جماعة سيدي بورجا، التي هيمنت على قيادتها شابة في ربيع العمر، نورة تحوسة، طالبة في عمر 21 سنة، صنفت لحد الآن بوصفها اصغر رئيسة جماعة بالمغرب على الإطلاق، ستتولى مهام قيادة ساكنة قروية تتجاوز 10 آلاف نسمة، وقد حيت فعاليات جمعوية عاليا هذه الخطوة حيث منح الناخبون أصواتهم لنساء بمداشر تحسب على أنها محافظة، كما زكى المنتخبون بهذه الجماعات هذه الكفاءات فقبلوا أن تتولى نساء مهام المسؤول الأول بمجال جماعاتهم.

تعليقات الزوّار (0)