التقدم والاشتراكية خارج حكومة أخنوش

الأربعاء 15 شتنبر 2021
أوسي موح لحسن
0 تعليق
AHDATH.INFO

أصبح من شبه المؤكد أن حزب التقدم والاشتراكية سيصبح خارج الحكومة التي كلف بتشكيلها عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار المتصدر لنتائج اقتراع 8 شتنبر.
اصطفاف حزب الكتاب في المعارضة ، تأكد بعد لقاء الأمين العام للحزب اليوم الأربعاء مع رئيس الحكومة المعين ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، في إطار المشاورات التمهيدية لتشكيل الحكومة.
اللقاء كان برتوكوليا،  لم يتلق فيه بنعبد الله أي عرض لدخول الحكومة المقبلة،  وكان فقط " فرصة لتوجيه التهنئة له عقب تعيينه من طرف الملك محمد السادس رئيس للحكومة وتكليفه بتشكيلها" كما صرح بذلك نبيل بنعبد الله للصحافة عقب اللقاء.
لم يخض بنعبد الله في موضوع تشكيل الحكومة ومشاركة الكتاب فيها، بل اكتفى بالإشارة إلى أن " اللقاء كان مناسبة لمناقشة عدد من التحديات المطروحة المرتبطة بتعميق المسار الديمقراطي وبتعزيز الآلة الاقتصادية وقدرتها على توفير مناصب الشغل مع إعطاء الأولوية للأوضاع الاجتماعية والمسألة البيئية".

وعبر الأمين العام لحزب الكتاب عن أمله  في أن "يتمكن عزيز أخنوش في تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن لتشرع في العمل لما فيه خير للبلاد ولما فيه مصلحة الشعب المغربي،بدعم من جلالة الملك محمد السادس'.
قبل لقاء عزيز أخنوش بنبيل بن عبد الله زعيم الكتاب الحائز عل 22 مقعدا في مجلس النواب، التقى رئيس الحكومة  المعين في جولة اولى يوم الاثنين 13 شتنبر ، استهل أخنوش مشارواته، التي احتضنها مقر الحزب بالرباط، بلقاء الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، الذي جاء حزبه في المرتبة الثانية في ترتيب نتائج اقتراع 8شتنبر الجاري بحصوله على 86 مقعدا نيابيا .

والتقى أخنوش في نفس اليومد الأمين العام لحزب الاستقلال، نزار بركة، الحاصل حزبه على 81مقعدا، ثم الكاتب العام لحزب الاتحاد الاشتراكي، ادريس لشكر، الذي نجح حزبه في الحصول على 35مقعدا، و استقبل كلا من الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، امحند لعنصر ( 29مقعدا)، وبعده الأمين العام للاتحاد الدستوري،  محمد ساجد (18مقعدا).

تعليقات الزوّار (0)