وهبي: تجاوزنا صراع المواقع مع حزب التجمع الوطني للأحرار

الأربعاء 15 شتنبر 2021
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

قال عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة في لقاء تشاوري مع نواب ونائبات الحزب لقد "تجاوزنا صراع المواقع مع حزب التجمع الوطني للأحرار، ودشنا مرحلة جديدة برسائل إيجابية جيدة من هذا الحزب المتصدر لنتائج الانتخابات والمكلف بتشكيل الحكومة، ونعمل حاليا على دراستها والتفاعل معها بإيجابية أكبر، خدمة للصالح العام وترسيخ اللاختيار الديمقراطي ببلادنا".‎

وأكد وهبي قائلا" إن ما حققناه اليوم من نتائج انتخابية باهرة، لن يكون دافعا للغرور أو الاتكال، بل يجب أن يتحول إلى مسؤولية وأمانة ثقيلة على عاتقنا اتجاه وطننا واتجاه مواطنينا،من موقعنا في المعارضة أو موقعنا في الحكومة في حالة ما نجحت المفاوضات مع السيد رئيس الحكومة المعين وفق التوافقات الضرورية والمشاورات السياسية الجارية. لذلك سنلعب دورنا كاملا من موقعنا الجديد داخل الوطن الذي تتطلب تحدياته نكران الذات، فالبام من رحم الوطن، خدم الوطن من موقع المعارضة وسيظل كذلك في حالة ما دخل موقع تدبير الشأن العام".

وعرج وهبي على باقي الأحزاب التي تقاطعت في مسارها السياسي مع حزب الأصالة والمعاصرة عندما أثار خسارة العدالة والتنمية قائلا: "ان تراجع عدد مقاعد حزب العدالة والتنمية خلال الاستحقاقات الأخيرة لم ولن ينقص أبدا من وطنيته و جدية أدواره التي جسد فيها غيرته على الثوابت الدستورية ومراجع الأمة المغربية طيلة الولايتين الحكوميتين السابقتين. إنه سيظل حزبا هاما في التاريخ السياسي المغربي، وسنظل حريصين على التعاون معه، لحاجة بلادنا له ولكل أحزابنا الوطنية، ولنواصل بناءنا الديمقراطي، لذلك نحن متأكدون أن شرعية وجوده ستعيد له قوته للمساهمة من جديد في العملية الديمقراطية علما أنه ليس هناك موت دائم في السياسة ولا انتصار دائم فيها".

وفي نفس السياق تقدم وهبي بالشكر لحزب الاستقلال وحزب التقدم والاشتراكية وقال: "نود أن نشكر وبحرارة، أصدقاءنا في حزب التقدم والاشتراكية وحزب الاستقلال اللذان اشتغلنا معهما في المعارضة خلال الولاية السابقة، وكان التنسيق بيننا مثمرا، بفضل تصرفاتهما النبيلة التي لايمكن نكرانها، وسنحتفظ لهما بهذا الرصيد الهام في ممارسة معارضة جماعية مسؤولة، استثمرت كل الوسائل والإمكانيات الدستورية المتاحة لمراقبة الحكومة واقتراح الحلول البديلة، واليوم سنواصل العمل من أي موقع لنا مع جميع الأحزاب وبروح وطنية مسؤولة، خدمة لقضايا المواطنين والوطن".

وختم وهبي كلمته بالتوجه إلى المستقبل عندما قال: "إن محطة انتخابات 2026 قد انطلقت من الآن ولن نكون حاضرين بقوة أكبر مما حققناه اليوم إلا إذا شيدنا تنظيما حزبيا مؤسساتيا، ديمقراطيا قويا". وأضاف "إنه بالقدر الذي نعبر فيه عن ارتياحنا للنتائج الانتخابية الهامة على جميع المستويات، بالقدر نفسه نريدها أن تكون حافزا قويا لتحمل المسؤولية الكاملة في إعادة بناء تنظيمنا الحزبي على جميع المستويات وعلى جميع الواجهات، بناء تنظيماته الجهوية والإقليمية والمحلية على أسس الديمقراطية".

 

تعليقات الزوّار (0)