دعوة منسق الحمامة التصويت لصالح وهبي تربك حسابات الحزب بتارودانت

الجمعة 17 شتنبر 2021
موسى محراز
0 تعليق

AHDATH.INFO

في إجراء جديد وجه المنسق الجهوي للتجمع الوطني للأحرار لتارودانت، حاميد البهجة رسالة في موضوع "إشعار بتوجه الحزب".

ومن خلال المراسلة التي توصل الموقع بنسخة منها أشار المنسق إلى أنه وفي إطار التحالف الذي يجمع بين حزب الاصالة والمعاصرة على المستوى الإقليمي والمحلي، أحاط المنسق الجهوي المنتخبين المنتمين لحزب الحمامة وبناء على توجهات الحزب التصويت لصالح مرشح حزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي لرئاسة جماعة تارودانت، كما دعا المعنيين بالأمر الانضباط لتوجه الحزب بالحضور لأشغال الترشيح والتصويت على مرشح حزب الجرار.

المراسلة الحزبية والتي لم تكن في الحسبان كما جاء على لسان عدد كبير من مناضلي الحزب وكذا بعض المتعاطفين، أربكت كل الحسابات سواء لهذا الطرف أو ذاك، خاصة في صفوف الغاضبين والرافضين للتحالف الذي يضم كل من حزب الجرار بقيادة عبد اللطيف وهبي، اللائحة المستقلة البديل ورمز "الكرسي"، وحزب العدالة والتنمية، مكونا بذلك أي التحالف أغلبية من ستة عشرة مقعدا.

وسبق لعبد الحق يسري وكيلة لائحة الحمامة ان أوضح أن سبب انسحابه من التحالف الذي قاده الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، جاء لأسباب لخصها في رفضه محاولة إشراك مكونات سياسية لفظها الشعب المغربي بما فيها مدينة تارودانت دون ذكر اسم الهيأة، ضاربا أي التحالف بذاك بعرض الحائط ارادة الناخبين وتطلعاتهم وبمنطق "الوزيعة" الذي تجلى في تغليب منطق الربع والمصالح الشخصية على المصلحة العامة حسب البيان الذي توصلت الجريدة بنسخة منه، معلنا بذلك انسحاب حزب الحمامة من التحالف.

وفي ردهما على مراسلة المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار فيما يخص الانضباط لتوجه الحزب والدعوة للتصويت لصالح عبد اللطيف وهبي عن حزب الجرار لرئاسة المجلس الجماعي لتارودانت، والتي ستشهد اطوارها قاعة الاجتماعات الكبرى بمقر البلدية صباح يوم السبت في حدود الساعة العاشرة كما هو محدد، وتنويرا لما اسماه كل من عبد الحق يسري وكيل اللائحة العامة لحزب الحمامة وزميلته سعاد اريب وكيل اللائحة النسائية، اشارا الى انه وفي البداية تلقيا توجيها من المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني لتشكيل تحالف نواته الصلبة تتكون من الاحرار، الاتحاد الاشتراكي ولائحة " العداء " والاستقلال، مع بقاء التحالف منفتحا على فعاليات سياسية مرحب بها من المجتمع الروداني.

ولأسباب يعلمها المنسق الجهوي لوحده، يضيف البلاغ، تلقيا مرة اخرى توجيها جديدا صبيحة يوم السبت 11/ 09 بالالتحاق بالتحالف الذي يقوده حزب الاصالة والمعاصرة، وبالفعل التحق مرشحو الحزب بالاجتماع الذي عقده هذا الاخير في نفس اليوم، ليفاجأ الجميع بتشكيل تحالف مع حزب العدالة والتنمية واللائحة المستقلة الكرسي التي تضم اعضاء من حزب العدالة والتنمية، الامر الذي شكل بالنسبة للائحة حزب الحمامة معادلة غير سليمة نظرا لكونه يتناقض مع الرغبة التي عبر عنها المواطنون في اقتراع 8 شتنبر من جهة.

و من جهة ثانية، وحسب البلاغ، لأنه لا يوفر مناخا ملائما لتسليم السلط بين المجلس السابق والمجلس المزمع انتخابه ،علما بان تقرير المفتشية العامة لوزارة الداخلية خصص ما لا يقل عن 120 صفحة لجرد اختلالات في التسيير اغلبها يكتسي طابع الخطورة، الأمر الذي يستلزم موضوعيا عدم اشراكهم في تركيبة المجلس الجديد لضمان تسليم للسلط خالي من المحاباة وغض الطرف عن اي نقص او تبذير، و هذا ما أدى بالمصرحين إلى رفض هذا التحالف وجعلهما ينسحبان من الاجتماع المذكور، لنبدأ بعد ذلك اتصالات ومشاورات مع تحالف " تارودانت تجمعنا" والمكون من حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، لائحة العداء وحزب الاستقلال والحركة الشعبية بالإضافة الى وكيلي لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار.

وبعد محاولات متكررة وغير ذات جدوى للاتصال بالمنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار لتوضيح موقفهما من هذا التحالف المضر بالحزب والمرفوض من الساكنة، بحينها بدءا أي عبد الحق يسري وسعاد اريب مشاوراتهما مع مكونات تحالف " تارودانت تجمعنا " الذين ثمنوا موقفنا عاليا واستجابوا بشكل عقلاني لموقفهما، إثرها بدأ منتخبو الحزب الذين نالوا ثقة شريحة كبيرة من ساكنة تارودانت يتعرضون لضغوطات من طرف المنسق الجهوي لحزب الاحرار تحولت فيما بعد الى تهديدات مبطنة، وكان الرد واضحا جدا " لا لتغيير الموقف " للأسباب المذكورة مع الاحترام التام لبنود الميثاق الذي يربطهما بساكنة المدينة، ومعبرين عن استعدادهما لتحمل تبعات هذا الموقف المشرف.

تعليقات الزوّار (0)