المغرب يعلن ترشحه لرئاسة الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة

الإثنين 20 شتنبر 2021
الرباط : الأحداث المغربية
0 تعليق

Ahdath.info

أعلن المغرب ترشحه لرئاسة الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة . وذلك، خلال الدورة الثامنة عشرة للمؤتمر الوزاري الأفريقي للبيئة المنعقدة عن بعد بتاريخ 16شتنبر 2021.

وأعلن وزير الطاقة والمعادن والبيئة، عزيز رباح، خلال مشاركته في هذا المؤتمر الوزاري، الذي عُقد تحت شعار "ضمان رفاهية الأشخاص وضمان الاستدامة البيئية في إفريقيا"، ( أعلن) عن ترشح المغرب لتمثيل إفريقيا ورئاسة هذه الهيئة للعامين المقبلين، وذلك في إطار استعدادات جمعية الأمم المتحدة السادسة للبيئة، التي ستنعقد في فبراير 2022 .

وأكد رباح أن ترشيح المغرب يتأسس على التزامه في المجال البيئي ومساهمته الفعالة في العمليات الإقليمية والعالمية لصالح البيئة والتنمية المستدامة بقيادة الملك محمد السادس.

وذكَّر رباح بما قام به المغرب على مدى العشرين عامًا الماضية ، ولا سيما من خلال تنظيم ورئاسة العديد من الأحداث الدولية حول المناخ رفيعة المستوى، والتي عرفت النجاح على المستوى التنظيمي، من مثل الكوب 7 والكوب 21، والمنتدى الأفريقي للتنمية المستدامة ، والمنتدى الأفريقي حول الكربون ... فضلا، عن إطلاق المغرب لعدة مبادرات طموحة تهدف إلى تعزيز قدرة إفريقيا على الصمود في مواجهة تغير المناخ ، ولا سيما لجان المناخ الثلاث لحوض الكونغو ومنطقة الساحل والدول الجزرية الصغيرة ، فضلاً عن مبادرة ثلاثية "التكيف" الزراعة الأفريقية "، ومبادرة Triple S" الاستدامة والاستقرار والأمن في أفريقيا "، ومبادرة" مركز الشباب الأفريقي للمناخ "وكذلك تحالف الوصول إلى الطاقة المستدامة.

وشدد رباح، بشكل خاص، على أن ترشيح المغرب تحركه الرغبة في تعزيز التعاون الإقليمي من أجل العمل الجماعي والتضامني من قبل إفريقيا لصالح البيئة والدفاع عن مصالح البلدان الإفريقية وتعزيزها داخل برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وكذلك، نبه رباح إلى أن جائحة كوفيد 19، وبالرغم من آثارها السلبية الاقتصادية والصحية والاجتماعية، فإنها، مع ذلك، توفر للبلدان الإفريقية فرصة لأجل تحقيق نمو مستدام وبيئي منخفض الانبعاثات الكربونية، جالب للاستثمار و الخالق لفرص الشغل والقيمة المضافة .

وأكد رباح على أن المؤتمرات البيئية المتعددة الأطراف المستقبلية ستكون حاسمة في عملية تنفيذ جداول الأعمال الدولية في مجال البيئة والتنمية المستدامة. وأضاف أنه، في هذا السياق، يتعين أن تكون القارة الأفريقية موجودة للدفاع عن مصالحها وتأكيد إمكاناتها وتأكيد استعدادها لمواجهة التحديات المتعلقة بالبيئة والمناخ.

وفي هذا السياق ، دعا الوزير، في حكومة تصريف الأعمال، إلى التفعيل الفعال لاتفاق باريس ، لا سيما من خلال تعزيز الطموحات فيما يتعلق بخفض الانبعاثات ودعم البلدان النامية ، ولا سيما في أفريقيا ، المعرضة بشدة لتغير المناخ ، من خلال توفير وإتاحة إمكانية ولوج الإمكانات والموارد المالية الإضافية ، لتنفيذ إجراءات التخفيف والتكيف ، وبناء القدرات ونقل التكنولوجيا. كما شدد على الحاجة إلى إعطاء الأولوية المطلوبة لموضوع التنوع البيولوجي من خلال اعتماد الإطار العالمي لما بعد عام 2020 ومن خلال توفير الأدوات والوسائل اللازمة لتنفيذه.

و نظمت الدورة الثامنة عشرة للمؤتمر الوزاري الأفريقي للبيئة،تحت رعاية الأمم المتحدة ، من قبل المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة لأفريقيا . إذ شارك فيها حوالي 20 وزيرًا أفريقيًا للبيئة، بحضور المفوض المسؤول عن الزراعة والمجال القروي و التنمية والاقتصاد الأزرق والتنمية المستدامة بمفوضية الاتحاد الأفريقي، جوزيفا ساكو ، والمديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب)، إنغر أندرسن، وكذلك ممثلو المنظمات الإقليمية والدولية.

في نهاية أعمال المؤتمر، اعتمد الوزراء إعلانًا سياسيًا ورسائل رئيسية ، ولا سيما دعم الانتعاش الأخضر الفعال بعد كوفيد 19، وتعبئة الجهود الإقليمية والعالمية في مجال التنوع البيولوجي والحفاظ على الطموح لتحقيق أهداف اتفاق باريس مع الدفاع عن مصالح الدول الأفريقية.

ويعد المؤتمر الوزاري الإفريقي المعني بالبيئة (AMCEN) ، الذي أنشئ عام 1985 ، أعلى هيئة لصنع السياسات في إفريقيا في مجال البيئة. المؤتمر ، الذي يجتمع كل سنتين في دورة عادية وكلما دعت الضرورة في دورة استثنائية ، له مكتب يتألف من رئيس وأربعة نواب للرئيس (ممثل واحد من كل منطقة فرعية). يوفر برنامج الأمم المتحدة للبيئة ، من خلال مكتبه الإقليمي لأفريقيا (ROA) ، أمانة المؤتمر الوزاري الأفريقي المعني بالبيئة.

تعليقات الزوّار (0)