السياحة..مؤشرات تفتح أمل الخروج من النفق

الأربعاء 22 شتنبر 2021
أحداث أنفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

رغم أنه مازال من المبكر الحديث عن استعادته لعافيته، إلا أن القطاع السياحي، تمكن على الأقل من خفض وتيرة تراجع المداخيل، بعد نزيف دام لحوالي سنة ونصف بسبب جائحة كورونا.

وفي تقريرها الأخير، وقفت مديرية الدراسات والتوقعات المالية على انخفاض لوتيرة  المداخيل السياحية الى ناقص 42.8 في المئة متم شهر يوليوز 2021، بعد ناقص 62.7 في المئة متم ماي 2021 و ناقص 45 في المئة سنة قبل ذلك.

وعزت المديرية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، هذه التطورات إلى إعادة فتح الحدود ابتداء من  15 من شهر يونيو الماضي، فضلا عن الإجراءات الخاصة التي و ضعت في إطار عملية مرحبا، مما ساهم في هبوب رياح الانتعاش على القطاع، لاسيما خلال شهري يونيو يوليوز، حيث ارتفعت  عائدات السياحة بنسبة 90.1 في المئة خلال هذه الفترة  ، بعد انخفاض بنسبة 77 في المئة سنة قبل ذلك.

وفي هذا الإطار،  ارتفع عدد الوافدين إلى المغرب خلال شهر يونيو 2021 ليبلغ نحو 341 ألف وافد ، منهم 29.6 في المئة من السياح الأجانب ، مقابل 6600 فقط في يونيو 2020.
وفي الربع الثاني من 2021 ، زاد عدد الوافدين إلى حوالي 412 ألف وافد مقابل 8300 وافد بالكاد في نفس الربع من العام الماضي ، بينما في متم النصف الأول من عام 2021 ، سجل الانخفاض في عدد الوافدين تراجعا إلى ناقص 57.3 في المئة مقابل 63.5 في المئة ستة قبل ذلك.
وفي متم يوليوز، تباطأ هذا الانخفاض بشكل كبير إلى ناقص11.4 في المئة ، أخذا بعين الاعتبار 977 ألف وافد جديد في يوليوز ، ليصل عدد الوافدين لشهري يونيو ويوليوز 2021 إلى أكثر من 1.3 مليون ، بعد 86 ألفا و 800 وافد سنة قبل ذلك.
وارتفع إجمالي عدد ليالي المبيت بمؤسسات الإيواء المصنفة إلى ما يقرب من 1.4 مليون ليلة في الربع الثاني من عام 2021 مقابل 189 ألف ليلة في نفس الربع من 2020. وفي متم النصف الأول من عام 2021 ، انخفض معدل ليالي المبيت إلى ناقص 40.9 في المئة بعد ناقص 55.7 في المئة متم ماي 2021 و ناقص 60.5 في المئة سنة قبل ذلك.

 

تعليقات الزوّار (0)