مضيان يطالب الحكومة بانفراج حقوقي من خلال العفو عن معتقلي الحركات الاجتماعية

الأربعاء 13 أكتوبر 2021
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

خلال مداخلته في الجلسة العمومية المخصصة لمناقشة البرنامج الحكومي اليوم الاربعاء 13 أكتوبر، أكد نور الدين مضيان أن مشاركة حزب الاستقلال في الحكومة يعكس إيمانه بضرورة المساهمة ف بناء مغرب قوي  و متضامن من خلال الانخراط في الجيل الجديد من الاوراش الكبرى وتنزيل النموذج التنموي وتسريع الجهوية المتقدمة،و النهوض بالطبقات الوسطي، وغيرها من الأولويات التي يتطلع فريق الاستقلال والوحدة والتعادلية لتكون على رأس اهتمامات الحكومة.

وأشار مضيان أن الحكومة مدعوة للتعامل مع عدد من المستجدات التي فرضتها الجائحة وكان لها كبير الأثر على الطبقة الهشة والفقيرة، إلى جانب التحديات الخارجية التي تواجه المغرب في إطار ترسيخ وحدته الترابية في إطار إقليمي غير مستقر، مع استحضار تحركات تحاول تحجيم دور المغرب المتصاعد قاريا.

وأكد مضيان أن حزبه يعتز بوحدة الصف في الدفاع عن قضية الوحدة الترابية التي تعد معركة مقدسة لا هوادة فيها ، سواء تعلق الأمر  بالجهة الجنوبية التي كشفت نسبة المشاركة الانتخابية خلال الاستحقاقات الاخيرة عن تشبت الناخبين بمغربيتهم وتمسكم بوحدته الترابية، أو حين يتعلق الأمر أيضا
بسبتة ومليلية والجزر الجعفرية، مؤكدا أن منطق التعاول مع الجارة الشمالية تاريخيا وجغرافيا لن يكون على حساب الوحدة الترابية.

وبحثا عن انفراج حقوقي، طالب مضيان بالعفو عن معتقلي التحركات الاجتماعية، إلى جانب مأسسة الحوار الاجتماعي، مؤكدا أن الفساد من العوائق أمام الاصلاح، داعيا لمحاربة الريع، والرشوة، والامتيازات، والإثراء غير المشروع، واصلاح ورش العدالة، ومحاربة الاحتاكر والتحكم في الاسعار، إلى جانب العمل على ترسيخ الهوية المغربية كدعامة للدولة المغربية في ظل التحولات الكبرى مجال مجال المعرفة والعولمة.

ومن التحديات التي تنتظر الحكومة وسردها مضيان، التعجيل بفتح أوراش التقاعد، تنزيل الجهوية المتقدمة ، النهوض بالعالم القروي، القضاء على الفوارق والتوزيع العادل للثروة كمدخل لاسترجاع الثقة، و إعادة النظر في تمثيلية الجالية لتواصل أفضل ، إلى جانب إعادة الاعتبار للمدرسة العمومية التي أصبحت واجهة لتكريس الطبقية.

تعليقات الزوّار (0)