منيب في مناقشتها للبرنامج الحكومي: هناك حاجة إلى مشروع مجتمعي حداثي ديمقراطي

الخميس 14 أكتوبر 2021
فطومة نعيمي
0 تعليق

AHDATH.INFO

ببدلة سوداء، فوق قميص ناصع البياض، وربطة عنق سوداء لكنها غير مربوطة على الطريقة الرجالية، ونظارات بإطار أسود وشعر أسود منسدل حد الكتفين. هكذا، اختارت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، تقديم مداخلتها الأولى بمجلس النواب المتصلة بمناقشة البرنامج الحكومي . وذلك، يوم الأربعاء 13أكتوبر 2021.

ووقفت نبيلة منيب، أمام رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، وباقي أعضاء الفريق الحكومي، والنواب البرلمانيين، تقرأ مداخلتها، التي استغرقت أقل من 6 دقائق ضمنتها خطابها "اليساري" النكهة، الذي طالما رددته خارج قبة البرلمان سنوات وتتاح لها فرصة تقديمه بالمؤسسة الدستورية بعد فوزها بمقعد بفضل اللائحة الجهوية .

وفي مداخلتها هذه، اعتبرت منيب أن تقديم البرنامج الحكومي " لحظة مسؤولية تستلزم ضرورة الوعي بالانتظارات الشعبية والوعي بالتحديات والرهانات العالمية والإقليمية المطروحة".

وضمنت منيب مداخلتها  ذات الأفكار والمواقف، التي مافتئت ترددها باسم حزبها الاشتراكي الموحد، وفي مقدمتها "محاربة الفساد والقطع مع الريع وبناء مجتمع ديمقراطي حداثي ومجتمع المواطنة و المعرفة وخلق انفراج سياسي من خلال إطلاق سراح المعنقلين السياسيين ومعتقلي الرأي ".

وكذلك، لم تتردد منيب  في انتقاد ما وصفته ب"الإفساد المالي الذي شاب الانتخابات الأخيرة " حيث قالت إن لحظة تقديم البرنامج الحكومي تفرض " تقييم الانتخابات ومدى استعمال المال والأعيان والفساد الانتخابي الذي شاب العملية الانتخابية مما أفرز أغلبية مطلقة لا يجب أن تقتل منطق السياسة المبني على صراع البرامج والأفكار".

وزادت منيب مؤكدة :" هناك حاجة إلى مجتمع حداثي ديمقراطي لبناء ركائز دولة ديمقراطية وبناء مجتمع المواطنة والمعرفة والمساواة والعدالة الاجتماعية والمناطقية".

وكذلك، اكدت منيب على أن لحظة تقديم البرنامج الحكومي هي لحظة "مسؤولية تتطلب الوعي بانتظارات الشعب المغربي، الذي أبدع أشكالا من الصراع الطبقي عبر الحراك الشعبي بالريف وجرادة وعبر التمسيقيات والالترات وعبر حركة المقاطعة وحركة مناهضة ارتفاع الأسعار ونحن هنا أمام الحفاظ على السلم الاجتماعي والأمن والاستقرار .   وهو ما يتطلب سياسات شجاعة وقطائع مع الاختيارات التي أوصلتنا إلى أوضاع متأزمة ومركبة".

وزادت منيب بنبرتها الصارمة المعتادة " مازلنا نعيش ديمقراطية الواجهة ورجوع السلطوية وضرب الحريات " وأضافت " هناك ضرورة لتجاوز الفساد الممأسس الذي يخترق دواليب الدولة . وهناك أيضا أزمة معنى أمام انهيار منظومة القيم وتنامي الفردانية والاستهلاكية والانتهازية واستغلال مؤسسات الدولة للاغتناء غير المشروع وهو ما يطرح علينا سؤوال الديمقراطية والإصلاحات العميقة الدستورية والسياسي والقطاعية المرتبطة بها ".

وبمجرد إنهاء مداخلتها، وضعت منيب على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بعض النقاط التي تضمنتها، وذيلتها بهاشتاغ "الحرية للمعنقلين" و"اطلقو دراري"، كما وضعت رابط المداخلة .

تعليقات الزوّار (0)