رئيس الكوكب: سأصلح ما يمكن إصلاحه!

الجمعة 15 أكتوبر 2021
مراكش: محمد الإدرسيي
0 تعليق

AHDATH.INFO

عقد فريق الكوكب المراكشي لكرة القدم ندوة صحفية، سلط من خلالها الضوء على نقط عديدة تهم المشاكل التسييرية التي تعتري الفريق، واقع لم يخرج على ما ألفه الجمهور المراكشي طيلة السنوات الأخيرة، وهو ما أكده رئيس الفريق رضوان حنيش الذي اعتبر ما يمر منه الكوكب من مشاكل، تحصيل حاصل، مشيرا إلى أنه سيسعى لإصلاح ما يمكن إصلاحه بوضع الفريق على طريق صحيح وسالك نحو مستقبل مشرق، وذلك بالبحث عن الموارد المالية من خلال عقد شراكات مع مجالس المدينة الحمراء في أفق الأيام القليلة المقبلة، ناهيك عن جلب مستشهرين مما سيضع الفريق، حسب قوله، في أريحية مالية خلال الخمس سنوات المقبلة.

مشكل منع الكوكب من الانتدابات وفق حكم تأديبي صادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم كان حاضرا بقوة خلال الندوة الصحفية، حيث عقب حنيش على الأمر كونه كان قاسيا ومفاجئا في الآن نفسه مما أربك جميع حسابات الفريق، سيما وأنه تم التعاقد مع عدد كبير من اللاعبين وعارضة تقنية يرأسها المدرب محمد بوطهير بغية تحقيق هدف الصعود للقسم الأول، واضعا آمالا كبيرا على رفع المنع خلال الميركاتو الشتوي المقبل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، رغم الديون التي يدين بها الفريق للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والتي تناهز مبلغ 22 مليون درهم كأحكام عن قضايا مرفوعة من لاعبين ومدربين سابقين ضد الفريق.

الندوة لم تمر دون إبراز التصادمات التي يعيشها الفريق على مستوى مسيريه. نقطة جسدها موقف حنيش من الندوة الصحفية التي عقدها كاتبه العام متم الأسبوع الماضي بشكل فردي، بعدما اعتبر الأمر يمثل صاحبه ولا علاقة للفريق بهذه المسألة.

الندوة عرفت حضور كل من المدرب الحالي للفريق خالد الجنكاري والمشرف العام محمد بوطهير، هذا الأخير لم يخف استياءه من الوضع الراهن الذي يمر منه الفريق تقنيا أمام صعوبة تأهيل اللاعبين المتعاقد معهم، مضيفا أن الأمر شكل له مفاجأة كبيرة، سيما وأن المشروع الذي جاء به للكوكب كمدرب كان يتمحور حول الصعود، مضيفا أن قبوله تحويل مهامه من مدرب إلى مشرف عام أملته الظرفية والمصلحة العامة للفريق، خاصة وأن هذا الأخير يخوض مبارياته الحالية بفريق الأمل مما كان يستوجب الاعتماد على مدربهم، في إشارة إلى الإطار خالد الجنكاري. بوطهير اعتبر الزج بهذه الفئة في هذه الظرفية مخاطرة كبيرة قد تعود بنتائج وخيمة على الفريق، نظرا لعدم جاهزية أغلبية لاعبيه وهو ما يتم معالجته حسب قوله بدء بكل ما هو بدني ونهاية بالأمور التكتيكية. نظرية عارضها الناطق الرسمي للفريق رشيد نجاح، الذي أكد في تعقيب له حول تصريح بوطهير أن الوقت جد ملائم للاعبي فئة الأمل من أجل حمل قميص الفريق، سيما وأن العديد منهم أبانوا عن خصائص تقنية وبدنية تؤهلهم لذلك، في صورة جسدت الشرخ الذي يعيشه البيت الكوكابي، والمتعلق بالرأي والرأي الآخر، في غياب تام لتناغم موحد حول السياسة التي يسير بها الفريق على عدة مستويات.

يشار إلى أن فريق الكوكب المراكشي يحتل، وإلى حدود الدورة الرابعة، الصف الأخير بنقطة واحدة جراء ثلاث هزائم وتعادل واحد.

تعليقات الزوّار (0)