فيما تختفي دولة "القوة الضاربة".. المغرب رائد إفريقي في مجال التكنولوجيا المتقدمة

الجمعة 22 أكتوبر 2021
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

تستحوذ 5 بلدان إفريقية على حوالي 81 في المائة من الصادرات الإفريقية في مجال التكنولوجية المتقدمة.

ويأتي المغرب في المرتبة الثانية بعد جنوب إفريقيا، بنسبة تصل إلى 21 في المائة، قبل تونس المحتلة للصف الثالث بنسبة 16 في المائة، ثم مصر بنسبة 6 في المائة، فالكوت ديفوار بنسبة 3 في المائة، حسب آخر تقرير للبنك الدولي.

كما يحتل المغرب الصف الأول في هذا المجال على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في الوقت الذي لاوجود فيه في التصنيف لدولة "القوة الضاربة" في مجال التكونولوجيا المتقدمة.

وسبق للمملكة أن نظمت فعاليات مؤتمر التكنولوجيا والابتكار والمجتمع "CyFy Africa 2018"  الدولى لتكنولوجيا المعلومات، بمدينة طنجة، وهو الحدث الذي تم خلاله الإعلان عن قائمة أسرع 10 مراكز تكنولوجية نموا فى القارة الإفريقية، حيث تصدرت القائمة المغرب، وذلك نتيجة سيطرتها على حصة تلامس نصف الصادرات التكنولوجية (45%) من مجموع الصادرات فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فضلا عن تحقيق قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لمعدل نمو سنوى مركب يبلغ 10% خلال السنوات الخمسة الماضية.

 كما أن المغرب، ووفق إحصاءات سنج 2018 يسيطر على حصة حاكمة تبلغ نحو 45 فى المائة من مجموع الصادرات التكنولوجية بمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط إلى باقى دول العالم. "

 وتوضح البيانات المتاحة أن التكنولوجيا باتت محركاً أساسيا للنمو وخلق الوظائف فى القارة الافريقية التى شهدت خلال الفترة الماضية نمواً متسارعاً أسفر عن قفزة قياسية فى عدد مراكز التكنولوجيا لتصل إلى مستوى يبلغ 314 مركزاً تكنولوجيا فى 93 مدينة فى 42 دولة بالقارة.

وعلى مستوى العالم تشير بيانات البنك الدولى تشير إلى أن أكثر من 40% من سكان الكوكب إمكانية الاتصال بالانترنت، مع دخول مستخدمين جدد إلى الشبكة العالمية يومياً.

كما أن 7 أسر من أصل 20، من الأشد فقراً فى العالم لديها هاتف محمول. وأصبح احتمال أن تملك الأسر الفقيرة هاتفاً محمولاً أكبر من احتمال توفر المراحيض أو مياه الشرب لديها

تعليقات الزوّار (0)