في غياب اي توضيح مغربي.. مسؤولون اسبان يتوقعون قرب فتح الحدود مع المغرب

الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
مصطفى العباسي
0 تعليق

Ahdath.info

 

عدد كبير من المسؤولين الاسبان، وخاصة على مستوى الثغرين المحلين، سبتة ومليلية، يمنيان النفس بفتح المغرب لحدوده البرية والبحرية، وعودة الحركة للمعبرين، ليس بالشكل الذي كانت عليه من قبل، لكن يقصد بها حركة العمال والعاملات، وكذلك السياح المغاربة العابرين نحو الضفة الأخرى.

 

منذ أن أعرب الملك محمد السادس، في غشت الماضي، عن رغبته في تسوية الأزمة بين المغرب وإسبانيا، تم التكهن بالكثير حول نهاية واحدة من أخطر عواقب هذا الصراع الدبلوماسي، إطالة أمد إغلاق المعابر الحدودية البرية بين البلدين عبر الثغرين المحتلين سبتة ومليلية، وانقطاع حركة الركاب البحرية بين الموانئ الإسبانية وطنجة والناظور.

 

وكشفت مصادر مقربة، إن شركات الشحن التي تعبر المضيق، تعمل مع احتمال أنه قبل نهاية العام الجاري، سيصبح بامكان العبارات نقل المسافرين والسيارات بين إسبانيا والمغرب. خاصة في حال رفع المغرب حالة الطوارئ الصحية متم أكتوبر الجاري، وهو الأمر الغالب.

 

ورغم التفاؤل الكبير الذي يحمله البعض، الا ان مندوبة الحكومة في سبتة المحتلة سلفادورا ماتيوس، تعتقد أن الأمر سيستغرق وقتًا أطول قليلاً بالنسبة للجزء الإسباني لإكمال التثبيت الجديد في تراخال، للنظام الذكي لتحديد الأشخاص، ثم الاتفاق على إعادة فتح الحدود مع المغرب بتنسيق مع السلطات المختصة. إذ يبقى امر فتح هاته الحدود مرهونة بقرار المغرب، الذي لازال لم يبين موقفه منها لحد الساعة، بعد أن عبرت أسبانيا عن استعدادها لفتحها غير ما مرة.

 

وفيما يلتزم المغرب الصمت كليا بخصوص هاته النقطة، نجد مسؤولين اسبان يضعون عدد من السيناريوهات، لاعادة تنشيط المعابر البرية والبحرية، من خلال التفكير في جعل عطلة نهاية السنة (24 دجنبر/7 يناير) مرحلة عبور مصغرة، في إطار احتمالية وجود سيناريو حدودي جديد، حيث الحركة في مرافق ميناء الجزيرة الخضراء وسبتة المحتلة، يتم اتخاذ بعض الإجراءات السرية في ضوء احتمال حدوث "عملية صغيرة للعبور" .

 

وتربط السلطات الاسبانية هاته الاحتمالات، بكون العديد من المغاربة الذين يعيشون في جنوب إسبانيا والذين ينتظرون منذ مارس 2020 حتى يتمكنوا من السفر إلى بلادهم، إنهم أولئك الذين لم يرغبوا أو لم يتمكنوا من القيام بذلك بالطائرة، إذ ان إعادة فتح المعابر البرية المغربية مع سبتة أو مليلية سيعني ارتياحًا مهمًا لآلاف العمال المغاربة القادمين من منطقتي تطوان والناظور، الذين يعبرون يوميًا إلى المدن الإسبانية للعمل، 97.5٪ منهم عاملات منازل.

 

على الرغم من أن المغرب استأنف رحلات الركاب الجوية مع إسبانيا في 15 يونيو، إلا أن القليل من المغاربة قرروا السفر إلى بلادهم بالطائرة، حيث رفض الكثيرون بسبب أسعار التذاكر، أو لأنهم لم يتمكنوا من نقل سياراتهم إلى بلادهم والعديد من البلدان الأخرى، خوفًا من أن يؤدي إغلاق الحدود المفاجئ إلى تركهم عالقين إلى أجل غير مسمى في المغرب، وبالتالي المخاطرة بفقدان وظائفهم أو أعمالهم في إسبانيا.

 

إعادة فتح المعابر مع أسبانيا مطلب مشترك لعدد من الفاعلين بالبلدين، خاصة بعد الإشارات القوية التي تضمنها الخطاب الملكي في 20 غشت الماضي، الا ان المؤكد، أن اي جديد في الموضوع، لن يتوفر الا بعد عقد اجتماع اللجنة العليا المغربية الاسبانية، والتي لن يطول انتظارها، كما أن احتمال إعادة فتح معبر باب سبتة ومليلية بهاته السهولة امر قد لا يكون واردا في الوقت الحالي، بالمقابل هناك اخبار مؤكدة، عن اتفاق قريب لفتح المعبر البحري بين الميناء المتوسطي وميناء الجزيرة الخضراء.

تعليقات الزوّار (0)