#ملحوظة_لغزيوي: قالها الملك: 🇲🇦صحرانا.

الأحد 7 نونبر 2021
المختار لغزيوي - الأحداث🇲🇦 المغربية
0 تعليق

AHDATH.INFO

لم يكن الخطاب طويلا. كان عميقا، مباشرا، دقيقا جراحيا، دالا، صريحا، واضحا، حازما، قويا.
كان خطاب شعب بصوت ملكه.
وكان خطاب تأكيد على مالايمل المغاربة من التأكيد عليه: "لايمكن أن نتفاوض على جزء منا، لايمكن أن نقبل اقتطاع شبر من ترابنا. لايمكن أن تكون صحراؤنا موضع أي تفاوض كيفما كان نوعه مع أي كان".
نعم، نريد حلا سلميا ينهي هذا النزاع المفتعل الذي نعرف جميعا من خلقه.
نعم، مستعدون للانخراط في حل سلمي برعاية اممية للوصول إلى نهاية هذا النزاع، لكننا قطعا لانستطيع أن نتفاوض ذات يوم على التفريط في صحرائنا".
يوم السبت الماضي قال ملك البلاد كلمة المغرب الحاسمة في هذا الموضوع.
قالها جلالته لنا جميعا باسمنا جميعا، وقالها جلالته للعالم أجمع، قريبه قبل البعيد.
ورنتها كانت أبلغ وأقوى في هاته اللحظة بالتحديد التي تعيش فيها المنطقة، منطقتنا، على إيقاعين مختلفين: الإيقاع المغربي الهادئ، الواثق من نفسه ومن خطواته، المسجل كل يوم انتصارا جديدا في ميدان جديد، العارف إلى أين هو سائر، المتأكد مما يريد، المشتغل بجد للوصول إلى هذا الذي يريد..
ثم الإيقاع الآخر الراغب في التصعيد فقط لأنه خسر كل شيء ولم يعد لديه مايلعب به من أوراق غير الخرق وغير الرهان على التصعيد واللعب بالنار وإن أحرقه لوحده هذا اللعب المجنون...

لهذا الإيقاع المغربي الغلبة. نحن متأكدون منها لسبب وحيد وأوحد: نحن أصحاب حق، وأصحاب قضية مقدسة وأصحاب أرض ندافع عنها بكل غال ونفيس.
لذلك كنا متأكدين أننا سنسمعها بكل الوضوح الممكن على لسان عاهل البلاد باسم المغرب والمغاربة: لا تفريط في صحرائنا، ولا التباس نقبله ولاغموض ممن نعتبرهم شركاء لنا، ولانظرة واحدة إلى الخلف.
الهدف السير إلى الأمام خطوات مغربية إضافية أخرى مع أصدقائنا الحقيقيين وشركائنا الفعليين لأجل بناء وتنمية هذا الوطن من أقصى شماله وشرقه وغربه حتى أقصى جنوبه وصحرائه، صحرانا التي لاتفريط فيها والتي تعني لنا جميعا كل الأشياء...

تعليقات الزوّار (0)