عزيز الفاضلي.. الفنان الذي أضحك الطقس المغربي

الجمعة 19 نوفمبر 2021
طه بلحاج
0 تعليق

AHDATH.INFO - أحمد ردسي

برحيل عزيز الفاضلي تفقد الساحة الفنية اسما كبيرا طبع المسرح والتلفزيون بميسمه الخاص، رسخ في الجمهور المغربي، صغارا بعرائسه وكبارا بشخصياته التي لا تنسى، حب الفن الجميل، وربى أسرة فنية على الإبداع والتميز فيه، حنان في الفكاهة والباروديا المغربية الجميلة و عادل وراء الكاميرا و غزلان ورشدي كل منهما في تخصصه.

وقصة عزيز الفاضلي مع الفن والتلفزيون قصة طويلة بشخصياتها وقصصها ورجالها ونسائها من أهل الفن الذين أثروا فيه و أثر فيهم وجمهورها الذي رسخ في ذاكرته ووجدانه حب ما يبدع.

فإلى جانب تجربة مسرح العرائس وصندوق الفراجة وتجربته الغنية مع فرقة الطيب الصديقي و شخصية بئيس الديس في صور عائلية من إخراج مصطفى الدرقاوي وهي الشخصية التي اشتهر بها والتصقت به لعقود، سوف يوقع عزيز الفاضلي على تجربة فريدة في التلفرة المغربية في عهد التلفزة تتحرك مع المهندس باكار من خلال فقرة الأحوال الجوية أو أحوال الطقس التي استطاع الفاضلي أن ينزع عنها رتابتها ويرسم البسمة والضحكة على محياها ويجعلها موعدا لا يخلفه المشاهد المغربي.

يتذكر الفاضلي الطريق التي قادته إلى تقديم النشرة الجوية، فيقول إن الطيب الصديقي الذي كان الفاضلي مساعده في الكاستينغ لاختيار مقدمين ومنشطين جددا رفقة المهندس الفرنسي باكار وبعدما انتهوا من اختيار منشطي ومقدمي الأخبار وباقي البرامج الأخرى ، وجدوا أنفسهم أمام مشكلة فيما يخص مقدم أو مقدمي النشرة الجوية حيث لم يقنعهم من تقدموا أو تقدمن لشغل هذا المنصب والقيام بهذه المهمة .

وحدث صدفة أن رأى بكار خلال مروره بمكان الكاستينغ ، الفاضلي و هو يقوم ببعض الحركات الهزلية مع الصديقي ، فاستوقفه المشهد ، فطلب هو والصديقي من الفاضلي أن يتقدم أمامهم ويقوم بتجربة في التقديم ليروا ما إذا كان يصلح لهذه المهمة، وبالطبع فقد نجح الفاضلي في إقناع بكار والصديقي بأهليته لشغل هذا المنصب بما يتميز به من خفة دم وحضور خاص أمام الكاميرا.

بعد ذلك يواصل الفاضلي الحكي سوف تستدعي إدارة التلفزة المغربية أستاذا متخصصا في الأرصاد الجوية من فرنسا ليشرف على تكوينه و إعداده لمهمة تقديم النشرة الجوية، كما أنه تم لهذا الغرض جلب العديد من الأشرطة من العديد الدول تتضمن أمثلة ونماذح عدد من التلفزيونات تتعلق بطريقة تقديم النشرة الجوية .

لكن بعد الإطلاع عليها، وجد الفاضلي أنها تتشابه فيما بينها ولا يوجد فيها أي شيء مثير، زيادة على ذلك فالطقس في المغرب ليس فيه تغير كبير يمكن أن يمنح المقدم فرصة للتغيير والتنويع ويحميه من الرتابة .

ولذا كان الحل هو البحث عن طريقة تجعل من النشرة الجوية موعدا خفيفا على القلب أو النفس، ولم يطل بحث الفاضلي طويلا فقد هيأت له شخصيته المرحة و تجربته في التمثيل السبيل نحو هذه الطريقة وخاصة خاتمتها التي كان يطبعها بطابع هزلي أو ضاحك يزخر بالأمثال والمستملحات .

لقد استطاع الفاضلي من خلال هذه الطريقة أن يجعل من النشرة الجوية محطة استراحة وترويح عن النفس بعد شريط الأخبار الطويل ، واستطاع خلال هذه الفترة أن يستميل المشاهدين المغاربة ويجعلهم من الأوفياء لمتابعة النشرة الجوية .

عن هذه الفترة يكشف الفاضلي أنه قبل وقت قصير عن دخول هذه التجربة وتقديم أول نشرة جوية على القناة الأولى أي في اليوم الموعود شعر بثقل المسؤولية وانتابه خوف من رد فعل الجمهور وكاد أن ينسحب لكنه دخل غرفته بالفندق و أقفل عليه الباب ونظر في المرآة وقال إن هذه فرصة يجب استغلالها وعدم تضييعها ، وهكذا لقاء له مع المباشر، وحسب الفاضلي فقد كان لأول تقديم له للنشرة الجوية صدى إيجابيا شجعه على مواصلة هذه إلى أن أشرفت على نهايتها.

تعليقات الزوّار (0)