توقيف 5 متورطين في فوضى بمنطقة مولاي رشيد

الإثنين 29 نوفمبر 2021
أحداث أنفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

حالة من الهلع والفوضى عاشتها منطقة مولاي رشيد أول أمس السبت 27 نونبر، بعد أن تفاجأ السكان بعشرات الأشخاص بينهم قاصرين، يتبادلون العنف ويخربون كل ما يصادفونه في طريقهم، معتقدين أنهم يتعرضون لهجوم عصابات من أجل السرقة، قبل أن يتبين لهم أن الامر يتعلق بتبادل العنف بين مشجعي كرة القدم.

ولاذ المارة بالهرب طلبا للاحتماء داخل البيوت، بينما اضطر أصحاب المحلات لإغلاق محلاتهم، بانتظار تدخل الشرطة التي كانت بعض عناصرها في عين المكان دون أن تتدخل لوقف الفوضى العارمة، قبل أن يتم فيما بعد الإعلان عن توقيف خمسة أشخاص عقب العمليات الامنية التي باشرتها عناصر الشرطة بمنطقة أمن مولاي رشيد، وقد كان من بين الموقوفين أربعة قاصرين، يشتبه تورطهم  في تبادل العنف وإلحاق خسائر مادية بممتلكات الغير وتعريض سلامة الأشخاص للخطر.

وجاء في بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الشرطة بمدينة الدار البيضاء قد توصلت بإشعار حول تورط مجموعة من الأشخاص، يشتبه في كونهم محسوبين على فصائل مشجعي أندية كرة القدم، في تبادل العنف فيما بينهم باستعمال الرشق بالحجارة، الأمر الذي تسبب في إلحاق خسائر مادية بتسع سيارات كانت مستوقفة بالشارع العام، وهو ما استدعى تدخل دوريات الشرطة التي عملت على توقيف خمسة من المشتبه فيهم، علاوة على حجز سلاح أبيض كان بحوزة واحد من بينهم.

وعلى اثر ذلك، يضيف المصدر ذاته، فقد تم إخضاع المشتبه فيهم لبحث قضائي من قبل فرقة الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وكذا توقيف باقي المساهمين والمشاركين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

إلا أن عددا من الساكنة تبدي عدم ارتياحها لهذه الحصيلة التي لا تمثل حجم الضرر والرعب الذي عاشوه، "توقيف حفنة من القاصرين لن تردع العناصر المعروفة بفوضويتها التي تتردد على المكان بكل حرية، يجب على الامن ان يتدخل بصرامة أكبر بدل الانتظار إلى أن تتطور الامور" يقول أحد السكان الذي تعرضت سيارته للتخريب.

تعليقات الزوّار (0)