قيادات بالحركة الشعبية .. العنصر حول لاجتماع المكتب السياسي الى مناسبة ل " قليان السم "

الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
أحداث.أنفو
0 تعليق

Ahdath.info

ساهم خروج الحركة الشعبية إلى المعارضة  بعد اقصائها من طرف "حلفائها" السابقين، في تكريس وضعية الجمود داخل حزب السنبلة،لاسيما بعد فشل أمينها العام في المحافظة على وضعيته الاعتبارية  كرئيس لجهة فاس مكناس ورئيس  جمعية جهات المغرب.

محند العنصر الذي يصرح في مجالسه الخاصة أن " صلاحيته انتهت"، تقول مصادر قيادية مت داخل الحركة الشعبية "ترك الجمل بماحمل" ،  بل أصبحت الاجتماعات الشهرية للمكتب السياسي للحزب مجرد مناسبة ل"قليان السم" وتبادل النظرات الباردة بين أعضائهتضيف ذات المصادر.

وتبرر مصادر الجريدة هذه الوضعية، باحتجاج  اعضاء المكتب السياسي على سوء تدبير منح التزكيات واقصائهم من الحق في اتخاذالقرار بعد "سطو" كل من محمد اوزين ومحمد لحموش على سلطة منح التزكيات.

واذا كان الموضوع الذي يشغل أعضاء حزب السنبلة حاليا هو الإعداد لانتخاب خلف للعنصر، فإن تدبير هذا الأمر يتم في الكواليس، حيثتتجه جل الآراء إلى إعادة محمد حصاد إلى الواجهة، بعد تراجع حظوظ  كل محمد مبديع الذي ابعد من رئاسة الفريق الحركي بمجلسالنواب وسعيد امزازي بعد خروجه من الحكومة،  في حين يحضر سيناريو اخر يتمثل في استدعاء حسن أبو أيوب من سفارة المغرب برومانيالينتشل السفينة الحركية من غرق وشيك.

تعليقات الزوّار (0)