وثائق جامعة الحسن الاول بسطات بيد الفرقة الوطنية

الفرقة الوطنية للشرطة القضائية
الأحد 5 ديسمبر 2021
حسن حليم
0 تعليق

Ahdath.info

تعكف عناصر الفرقة الوطنية هذه الأيام على النبش في وثائق نقط ومالية ومحاضر المداولات كليتي القانون والإقتصاد التابعتين لجامعة الحسن الأول بسطات،من أجل العثور على دلائل لتهم التزوير في النقط والمحاضر واختراق منظومة النقط وبعض الخروقات المالية التي ضمنتها شكايات كانت قد توصلت بها.
هذا وقد علم موقع أحداث أنفو أن الفرقة الوطنية فد حلت بجامعة الحسن الأول بسطات، وانتقلت بأوامر من النيابة العامة إلى كليتي الحقوق والإقتصاد،حيث حرصت عناصرها على وضع يدها على جميع الوثائق والملفات، لعلها تجد مايثبت تورط بعض الأساتذة والموظفين والإداريين في قضايا التزوير والاختلاس.
المصادر ذاتها أضافت أن ألمسؤولين بالفرقة الوطنية كانوا قد راسلوا عميد كلية الحقوق بخصوص مدهم بكل أرشيف المؤسسة الجامعية الذي يتضن وثائق إدارية وجرد للشواهد الممنوحة، خاصة شواهد الإجازة المهنية التي تحولت بعضها بقدرة قادر إلى شواهد أساسية،لكن العميد حسب نفس المصادر لم يلو على شيء،بسبب الفوضى التي كانت تشوب الإدارة وسوء تدبيرها.
ومن المنتظر بعد انتهاء الفرقة الوطنية من التحقيق أن يبدأ مسلسل الاستماع وتوجيه التهم إلى بعض الأساتذة والإداريين المتورطين والتعرف على المستفيدين من هذه الفوضى. من بين أهم الخروقات حسب مصادرنا الخاصة هي التلاعب بمنظومة تدبير النقط
apoge التي اخترقها البعض باستعمال حسابات مزورة للتلاعب بالنقط،وهو ما سيدفع بعناصر الفرقة الوطنية إلى إجراء خبرة نقنية لهذه المنظومة لمعرفة المتورطين.

الكل بكلتي الحقوق والاقتصاد وبعض الكليات الأخرة يضع يده على قلبه في انتظار مرور الزوبعة.
ومن بين القضايا الخطيرة التي تحوم الشكوك حولها،هي الطريقة الملتوية التي كانت تدار بها جلسات المداولات والتزوير في محاضرها.
ينضاف إلى هذه التهم الخطيرة ملف تأسيس شركات تسهر على التكوين المستمر الذي يذر ارباحا طائلة،لم تستطع رئاسة الجامعة التحكم فيها.
هل ستعثر عناصر الفرقة الوطنية على الخيط الذي سيفك الخيوط المتشابكة والوصول إلى المستفيدين من ريع مداخيل التكوين المستمر.

تعليقات الزوّار (0)