ملف الجنس مقابل النقط بسطات.. هذا ماجرى داخل قاعة المحاكمة

الثلاثاء 7 ديسمبر 2021
حسن حليم
0 تعليق

Ahdath.info

أجلت ابتدائية سطات محاكمة الأساتذة المتهمين في قضية الجنس مقابل النقط إلى جلسة 14 دجنبر 2021 المقبل. وبعد المداولة أعلنت هيئة المحكمة رفضها لطلب السراح المؤقت الذي تقدم به دفاع المتهمين.

لم يكن يوم الثلاثاء 7 دجنبر 2021 يوما عاديا بابتدائية سطات، موعد محاكمة أربعة أساتذة جامعيين، يعملون بكلية الحقوق التابعة لجامعة الحسن الأول، المتهمين بتهم التحريض على الفساد والتمييز والتحرش الجنسي.

احتشد عدد غفير من المواطنين أمام المحكمة ، منهم محامون وممثلو وسائل الإعلام وبعض الجمعيات الحقوقية وبعض الفضوليين لمتابعة فصول محاكمة المتهمين الاربعة الذين قدم إثنان منهم في حالة اعتقال، والآخران في حالة سراح.

غصت القاعة رقم 1 بالحاضرين. جلبة وازدحام وأسئلة محرجة ممزوجة بالخوف والانتظار والحيرة بدت على محيا المتهمين وعائلاتهم وكذا المحامين، قبل أن يدخل ممثل النيابة العامة وهيئة المحكمة التي أعلن رئيسها عن بداية الجلسة التي استهلها بالمناداة على المتهمين كل واحد باسمه وبعد معرفة هويتهم جميعا، شرع في التأكد من حضور المصرحات اللواتي غبن عن الجلسة.

بعد ذلك وقبل الشروع في المحاكمة، التمس ممثلو هيئة الدفاع متابعة موكليهم في حالة سراح.

التماس رفضته النيابة العامة جملة وتفصيلا ، صاحبه جدل ومناقشة حادة ومشاكسة بين المحامين وممثل الحق العام، حيث اعتبر مدافعو المتهمين المتابعين في حالة اعتقال أن هذا القرار شابه غموض ولا يستند على مبرر قانوني ولا يتضمن مبدأين أساسين، ألا وهما خطورة الأفعال وعدم ضمان حضور المتهمين وكذا حالة التلبس.

في حين اعتبر ممثل النيابة العامة أن قرار متابعة المتهمين في حالة اعتقال بني على أسس قانونية استنادا إلى الفصل 47.

تعليقات الزوّار (0)