#ملحوظة_لغزيوي: المدينة الفاضلة !

الأربعاء 8 ديسمبر 2021
المختار لغزيوي - الأحداث?? المغربية
0 تعليق

AHDATH.INFO
بعد أبو تريكة الذي نصبوه أميرًا للقلوب فقط لأنه هاجم تضامن الدوري الإنجليزي مع الأقليات الجنسية في إنجلترا وليس في مصر، أتى الدور في "المدينة الفاضلة" على محمد صلاح لكي تهاجمه هاته المرة الجموع لأنه قال إنه لايشرب الخمر لأنها لاتعجبه.
طيب، ستقولون إن اللاعب المصري الكبير لم يقل أي عيب، وأن إجابته على سؤال عمرو أديب عن هذا السؤال هي إجابة عادية جدا.
هذا "في المشمش" مثلما يقال في مصر بنفسها، أما في "المدينة الفاضلة" التي تدعى عالمنا العربي والإسلامي فإن صلاح يستحق الشنق لأنه قال بأنه لايشرب لأن الخمر لاتعجبه، عوض أن يقول إنه لايشرب لأن الخمر حرام!!!!!
أين نحن؟ ومع من نعيش بالتحديد؟
نحن نقطن "المدينة الفاضلة". نسكن مع كائنات نورانية، ملائكية، معصومة، لاتزل، لاتخطئ، لاتضعف، وفوق هذا تمضي وقتها كله تراقب الناس، وتعطيهم تنقيط أخلاقهم، وتتدخل في أكثر خصوصياتهم خصوصية، وتشرح لهم باستمرار ألا حق لهم أصلا في أي خصوصية، وأن حرياتهم الفردية تقف عند عدم الوجود أصلا.
كائنات عجيبة تنصب لاعبا أميرًا عليها لأنه هاجم التضامن مع أقلية، وتشتم في اليوم الموالي لاعبا آخر لأنه لم يقل لها ماتريد أن تسمعه بالطريقة التي تريد أن تسمعه بها.
عندما نسأل أنفسنا باستمرار : لماذا بقينا على الرف بهذا الشكل المخزي كل هاته العقود والقرون فيما أقوام الله الأخرى تتقدم وتبدع وتتطور؟ علينا أن نبحث عن الإجابة في نقطة التوقف القاتلة هاته التي اخترناها، لكي نبقى عالقين نراقب الآخرين وكفى عوض أن يهتم كل واحد منا بنفسه فقط لكي نستطيع بعد السير مجتمعين.
من راقب الناس مات غما، وهذه "المدينة الفاضلة" باختصار محترفة مراقبة منذ القديم، فلاعجب أن جرحها لايسبب لها أي إيلام...

تعليقات الزوّار (0)