#ملحوظة_لغزيوي: تحولات إعلامية !

الخميس 30 ديسمبر 2021
المختار لغزيوي - الأحداث🇲🇦 المغربية (الملحوظة)
0 تعليق

AHDATH.INFO

قبل أن يترشح للانتخابات الرئاسية في فرنسا، وحين كان "مجرد صحافي"، كان إيريك زمور يقول عن حمى مواقع التواصل الاجتماعي التي أصابت السياسيين في بلده مثلما أصابت الجميع " أنا أرفض الانخراط في هاته الحمى، أنا موجود في كل مكان ولست موجودا في أي مكان، لكنني بالتأكيد لن أسكن السوشال ميديا".
اليوم إيريك زمور هو السياسي الفرنسي الأكثر حضورا في مواقع التواصل، من خلال عشرة مواقع ينشط فيها شباب مؤيدون لفكره، يوصلون إلى الفرنسيين تصوره للحياة هناك، وبرنامجه إذا ما منحه مواطنوه شهر أبريل المقبل إمكانية قيادة الجمهورية خمس سنوات في تلك البلاد.
ما الدرس؟ وما المغزى؟
هاته المواقع اليوم تحصيل حاصل. واقع فرض نفسه افتراضيا وأضحى الواقع عوض الحياة، الأخرى الحقيقية، التي كنا نعتقدها الأبقى والأكثر قدرة على الدوام.
ودون علاقة ظاهرة، وإن كنا في الموضوع ذاته، تفخر جريدة "لوفيغارو" اليوم أنها وسيلة الإعلام التقليدية التي تحتل المرتبة الأولى في محركات البحث عند الفرنسيين باعتبارها مصدر المعلومات الأول والأكثر صدقية لديهم.


يقول أصحاب "لوفيغارو" اليوم عن هذا الإنجاز "نستطيع إذا ما استمرت أزمة الصحافة الورقية في مسارها المرعب أن نقفل النسخة الورقية وأن نواصل بالنسخة الرقمية دون أن يندثر إسم "لوفيغارو" من الوجود، وهذا الإنجاز في حد ذاته كافي".
في المغرب هذا النقاش صعب.
في المغرب لدينا خصوصياتنا الكثيرة، وهي في المشهد الإعلامي أكثر تعقيدا وإيلاما.
لذلك يهرب عقلاؤنا باستمرار إلى الحديث عن المشاهد الإعلامية الخارجية، ويتفادون - إلا حين العوز أو الضيق أو العسر - الحديث عن هذا المشهد الصحافي المحلي العجيب.
أبن تركناها؟
عند زمور وهو يقول "لن أنخرط أبدا في مواقع التواصل الاجتماعي"….

تعليقات الزوّار (0)