نقابة مهنيو قطاع السينما تطالب الاهتمام بأوضاعهم المهنية والمادية

الثلاثاء 4 يناير 2022
سعـد دالـيا
0 تعليق

AHDATH.INFO

 

عقدت مؤخرا فئة واسعة من مهنيي وتقنيي السينمائي ومبدعي الأفلام وعمداء في مجال السينما جمعها العام للنقابة الوطنية لمهنيي السينما بالمغرب، الجمع العام انصبت مناقشة الحضور الصعوبات والإكراهات للممارسة السينمائية بالمغرب في ظل الظروف الحالية، والتي أدت إلى العطالة وضعف اشتغال التقنيين ومهنيي السينما ، يشير أحد مهني القطاع إلى أهمية تأطير التقنيين والدفاع عن حقوقهم المادية والاجتماعية، وتقنين الممارسة السينمائية لرفع التهميش والإقصاء لحاملي البطاقة المهنية المسلمة من المركز السينمائي المغربي وخاصة الرواد منهم والشباب خريجي المدارس والمعاهد السينمائية.

وكانت جائحة فيروس كورونا المستجد قد خلفت وضع اجتماعي مزري لمهنيي قطاع السينما بالمغرب، مما حدا بفئة واسعة للعاملين بالفن السابع من مهنيي وتقيي السينما مطالبة الوزارة الوصية بتعويض مهنيي القطاع جراء جائحة كوفيد 19، والدعوة إلى إنشاء صندوق للدعم الاجتماعي والتقاعد لفائدة تقنيي ومهنيي السينما العاملين بصفة ذاتية وحرة، مع إمكانية مراجعة واعتماد سلم أجور مهنيي وتقنيي السينما كمرجعية وكحد أدنى للتعاقد في الأعمال السينمائية والسمعية البصرية المدعمة من طرف المركز السينمائي المغربي والقطاع العام التلفزي.

وشددت الورقة التنظيمية للجمع العام لمهنيي قطاع السينما والذي انعقد تحت شعار " التقني السينمائي : كفاءة مغربية " على ضرورة تحقيق الملف المطلبي لمهنيي القطاع، واعتبار الملف مرجعا وطنيا يتمثل عبر نهج مقاربة تشاركية مع مهنيي وتقنيي السينما والترافع قصد تسوية ملفاتهم المطلبية، مؤكدة على رفع كوطا عدد التقنيين الحاملين للبطاقة المهنية إلى ما بين نسبة %80 و100% للمشاركين في تصوير الأعمال السينمائية والسمعية البصرية المغربية المدعمة وعلى الأقل بنسبة 50% للمشاركين في تصوير الأعمال السينمائية والسمعية البصرية ذاتية الإنتاج وإلى نسبة 50% و60% للمشاركين في تصوير الأعمال السينمائية والسمعية البصرية الأجنبية المصورة بالمغرب، مع وجوب اختيار التقنيين المتدربين من خريجي المعاهد والكليات والمدارس المسجلين بلائحة المركز السينمائي المغربي على الأقل بنسبة 80%.

وكان الجمع العام للنقابة الوطنية لمهنيي السينما بالمغرب الذي صادق على انتخاب " رشيد الشيخ " كاتبا عام للقطاع وتأسيس مكاتب جهوية للنقابة، أصدر بيانه الختامي أكد فيه على تحديد مدة صلاحية البطاقة المهنية المسلمة من المركز السينمائي المغربي في 5 سنوات كما في السابق، وإقرار تمثيلية التقنيين باللجن السينمائية وبالمجلس الإداري للمركز السينمائي المغربي والمكتب المغربي لحقوق المؤلفين، إضافة إلى اعتماد برنامج سنوي للتكوين المستمر من طرف الوزارة والمركز السينمائي المغربي لفائدة تقنيي ومهنيي السينما، وإقرار برنامج للوصاية (tutorat) لفائدة التقنيين الشباب وخريجي المعاهد والكليات والمدارس السينمائية قصد تأطيرهم.

يضيف البيان على أهمية تخصيص تكريم سنوي لرواد وعمداء تقنيي ومهنيي السينما، والعمل على إقرار ميثاق للممارسة السينمائية والسمعية البصرية بالمغرب بالتنسيق مع جميع المتدخلين في المجال السينمائي وبإشراف من الوزارة الوصية والمركز السينمائي المغربي.

تعليقات الزوّار (0)