#ملحوظة_لغزيوي: "أوميكرون" بيننا !

الأربعاء 12 يناير 2022
المختار لغزيوي - الأحداث🇲🇦 المغربية
0 تعليق

AHDATH.INFO

وصلنا إلى ماكان الكل يتحدث عنه، والكل يحذر منه، والكل يتوقعه، ولكن الكل كان يفعل المستحيل لتجاهله والتظاهر بأنه لن يمسه وهو وعائلته وسيقتصر على الآخرين.
وعندما كان المتخصصون يتحدثون عن ضرورة الإبقاء على الإجراءات الاحترازية لأن موجة جديدة من الوباء قادمة، كنا في أغلبيتنا نكتفي بهزة الرأس الشهيرة وتمثيل دور غير المكترثين وغير الخائفين مما سيقع.

هذا الأسبوع شرع أولياء التلاميذ في تلقي الإشعارات من مختلف مدارس المملكة بخصوص العودة إلى نمط الدراسة عن بعد، وهو أمر كان منتظرا بشدة لأن الكل يعيش منذ حوالي الأسبوعين تعايشا غريبا مع "نزلات برد" غير عادية لاتريد الذهاب رغم كمية الأدوية التي يلتهمها المصابون لمواجهتها.
الأطفال في مقدمة المصابين بهاته "النزلات" القوية، وتبادل العدوى فيما بينهم في المدارس كان مؤشرا على أن قرار الدراسة عن بعد في مؤسسات عديدة (وإن لمدة مؤقتة تتراوح بين الأسبوع والأيام العشرة) هو قرار لامفر منه.
الآن السؤال هو : هل سنستفيد مما وقع ويقع لكي نعود إلى إجراءاتنا الاحتياطية ضد الوباء بشكل يومي؟
أم ترانا سنبقى أوفياء لعادة النفي التي نهواها وقاعدة النكران وسنقول لبعضنا البعض على سبيل الكذب المكشوف والواضح : راه غير الرواح هاداك وغادي يمشي؟
نتمنى - ولو مرة واحدة في الحياة- أن نثبت أننا لسنا أغبياء إلى حد تعريض حياتنا وحياة من نحب للخطر...
نتمنى ولانملك إلا التمني.

تعليقات الزوّار (0)