فريق شارتر الفرنسي وشركاؤه بسوس يتبرؤون من موثق أكادير المعتقل بطنجة

الخميس 13 يناير 2022
إدريس النجار
0 تعليق

AHDATH.INFO

مازالت قضية موثق أكادير المعتقل متلبسا بمحاولة " الحريك " تلقي بظلالها على مستوى الحديث اليومي، كما على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي، الموثق نصب على مجموعة من المستثمرين، ثم حاول الفرار إلى الخارج عبر قارب مخصص للهجرة السرية ليتم توقيفه بطنجة، حيث يتابع بتهمة خيانة الأمانة والسطو بدون أي سند قانوني، على أموال وودائع تعود لزبنائه .

فمن بين من استهدفتهم الشائعات مجموعة كرين بلوس، التي تؤكد مصادر قريبة منها بأن لا علاقة لها بهذا الموثق الذي خان أمانة زبنائه المستثمرين.

ويأتي هذا الجدل حول علاقة المجموعة بالموثق بعدما روجت صورة له عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر من خلالها الموثق، وهو يحمل قميصا رياضيا تظهر فيه العلامة التجارية للمجموعة المذكورة، رفقة رئيس نادي ” شارتر” الفرنسي ” جيرار سولير عند قدومه لأكادير في زيارة عمل تجمعه بمجموعة كرين بليس.

حكاية صورة الموثق وهو يحمل صورة قميص عليها شعار المجموعة كما اوضح مقربون من الموضوع التقطت عند تقديم مشروع أكاديمية لكرة القدم لازالت قيد الدراسة سيتم إنشاؤها شرق مدينة أكادير، من قبل المجموعة السوسية.

وقد التقطت الصورة لحظة استقبال الوفد، من أجل الإشراف و الاطلاع على سبل التعاون بين ممثلي المجموعة الاقتصادية كرين بليس والنادي الفرنسي، وقد استعان الفريق الفرنسي بالموثق "اعتبارا لخبرته في عملية التوثيق" وقد كان تواجده تبعا لذلك وظيفيا لا غير وبطلب من الفريق الفرنسي.

وكانت المجموعة الاقتصادية قد أدرجت مشروعا في السياحة الرياضية يعتبر الأول إفريقيا، بمواصفات دولية، خصصت له مساحة عشرة هكتارات تقريبا شرق مدينة أكادير، وهو لازال في طور الدراسة لدى الجهات المختصة.

وقد علق متتبعون للشأن الاقتصادي بسوس بقولهم إن الحملة التي اقامت الدنيا من أجل صورة تحمل شعار مجموعة اقتصادية تنم عن رغبة من قبل هؤلاء في تحطيم كل ما هو تنموي مستغلين كل صغيرة وكبيرة للنيل من الذين يشتغلون في صمت ولا أدل على ذلك صورة موثق أخذت في زمان ومكان محددين، استعان به أجانب تمهيدا لمشروع تنموي فإذا بالصورة تستغل اليوم اسوء استغلال من أجل الضرب من تحت الحزام.

تعليقات الزوّار (0)