"هاتف مخدر" يقود إلى اعتقال مستشارة جماعية بتطوان

الأحد 16 يناير 2022
أحداث أنفو: متابعة
0 تعليق

Ahdath.info

أمرت النيابة العامة لدى المحكمة الإبتدائية بتطوان، الخميس الماضي، بإيداع مستشارة من حزب الاستقلال بجماعة المدينة السجن، وذلك إثر إيقافها متلبسة بحيازة مخدرات بمستشفى سانية الرمل، الذي كانت تمارس به مهام ممرضة، محاولة تسليمها إلى أحد المعتقلين الذي نقل إلى هذه المؤسسة الاستشفائية من أجل تلقي حصة لتصفية الدم لمعاناته من فشل كلوي.

وحسب ما توصلت به جريدة "أحداث أنفو" الالكترونية من معطيات، فإن المستشارة/الممرضة كانت قد توصلت بمكالمة هاتفية من أحد الأشخاص الذي تعرفه، ويوحد رهن الاعتقال بالسجن المحلي بتطوان على ذمة قضية تتعلق بإهمال أسرة، حيث طالبها بأن تتسلم من شقيقه هاتفا نقالا به كمية من المخدرات، وتعمل على تسليمه خلسة لسجين آخر يدعى "اسماعيل" سيتم إحضاره زوال يوم 11 يناير، بتزامن مع عطلة ذكرى الاحتفال بتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، من أجل الخضوع لحصة تصفية للدم، حيث أخبرها السجين أن شقيقه سيتصل بها هاتفيا من أجل تسليمها الهاتف المعني، ليرتب معها توقيت ومكان تسلم الهاتف.

وحسب ما أفادت به مصادر مطلعة فإن واحدة من "العمليات الأمنية التي تقوم بها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان من أجل الحد من تفشي ظاهرة الإجرام، وتعقب وإيقاف الأشخاص المتورطين في مختلف القضايا الإجرامية"، مكنت من التوصل ب "معلومات تفيد أن إحدى الممرضات بالمستشفى الإقليمي سانية الرمل تتحوز كمية من المخدرات وتعتزم تسليمها لأحد السجناء الذي يقضي عقوبة بالسجن المحلي بتطوان، تم إحضاره في حالة مرضية إلى الجناح المخصص لمرضى القصور الكلوي بمستشفى سانية الرمل، للخضوع لحصة تصفية الدم"، حيث سيكون السجين المريض وسيطا في عملية إدخال "مخدرات الهاتف" إلى السجن.

وعلمت الجريدة أنه من أجل إحباط العملية وإيقاف المعنية بالأمر، انتقلت عناصر من المصلحة الولائية للشرطة القضائية إلى المستشفى، وبعد تحريات وأبحاث تم رصد الممرضة المعنية عندما كانت متجهة إلى جناح تصفية الدم، وبعد تعقبها تم إيقافها وإخضاعها لتفتيش جسدي من طرف موظفة شرطة، ليتم العثور بحوزتها على ثلاثة هواتف، اثنان منها من صنف الهواتف الذكية، أما الثالث فهو من الهواتف الصغيرة الحجم الذي كان ملفوفا بغشاء شفاف.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن عملية إزالة الغشاء البلاستيكي عن الهاتف كشفت وجود قطع من مخدر الشيرا وقرص من المخدرات كانت موضوعة محل بطارية الهاتف.

وبإحالة الموقوفين على النيابة العامة الخميس الماضي، أمر وكيل الملك بإيداع الموقوفين على السجن، إحالة الملف على قاضي التحقيق من أجل البحث التفصيلي، خاصة بعد الحديث عن محاولة توريط المستشارة في هذه القضية.

تعليقات الزوّار (0)