بعد أن هنأهم بالتعادل.. الخضر ينتظرون تهنئة شنقريحة بالهزيمة أمام غينيا!

الإثنين 17 يناير 2022
أحداث أنفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

 

استغرب عدد من المتتبعين الجزائريين، عدم إقدام الرئيس الفعلي شنقريحة، على إصدار وزارة الدفاع لبيان جديد لتهنئة الخضر بالهزيمة أمام منتخب غينيا الاستوائية، وذلك كما جرت العادة حين تعادلوا أمام السيراليون!

حالة الاستهجان والسخرية، المرتبطة باستغلال الكابرانات لحدث رياضي من أجل الركوب عليه، دفعت آخرين للحديث عن انعقاد مجلس الأمن الجزائري، لبحث مبررات هزيمة ثعالب الصحراء، ولما لا إلصاقها بالمغرب.

واقترح عدد من المغردين أن يصدر بيان ثان على منوال البيان الأول الذي هنأ الخضر بالتعادل أمام سيرليون، لكن يضمن هذه المرة مبررات الهزيمة وكشف الأعداء الذين كانوا وراء ذلك، على منوال مافعله المذيع الألمعي حفيظ دراجي، الذي ترك التعليق عن سوء لعب منتخب بلده، ليوزع الاتهامات يمينا وشرقا، لانتقاد الأرضية والتوقيت والطقس..

شنقريحة الذي ينتظر الجميع بيانه الناري، سبق أن قام ، ووسط تداعيات القنبلة التي فجرها السكرتير الخاص لرئيس أركان الجزائر السابق الجنرال أحمد قايد صلاح، والذي يتهمه بالاتجار في المخدرات والسلاح، بإصدار بيان لدعم الخضر.

شنقريحة الذي كان ينتظر فوز الخضر في مواجهة فريق سيراليون، من أجل الركوب عليها وتمجيد الفريق، صدمه التعادل المخيب للمتوج بآخر كأس إفريقية، وكذا بكأس العرب، لكن رغم ذلك قرر أن لايفوت الفرصة من أجل لفت الانتباه عن قنبلة التسريب.

ففي بيان غريب لم يحصل من قبل في أعرق الديكتاتوريات، خرج رئيس الأركان شنقريحة، هنأ من خلاله بإسم  الجيش الشعبي، فريق الخضر على تعادله مع فريق يعد من أضعف الفرق الإفريقية، بطريقة استفزت الجزائريين الذين قالوا بأن  بوتفليقة ورغم سياسته الشعبوية ومكانش يستغل الرياضة وكرة القدم بهذه الفظاظة !!!!!

وتؤكد هذه الواقعة الورطة التي يوجد فيها شنقريحة، خاصة بعد أن ضجت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، بمضمون التسريب الذي فجره السكرتير الخاص لرئيس أركان الجزائر السابق الجنرال أحمد قايد صلاح. حيث أصبحت فيديوهات التعليقات التي تهم التسريب هي المادة الدسمة التي عوضت مادة الزيت المفقودة في السوق الجزائرية.

وكان قرميط بونويرة، السكرتير الخاص لرئيس أركان الجزائر السابق الجنرال أحمد قايد صلاح، قد فجر قنبلة خطيرة في وجه نظام الكابرانات، ماحولها لمادة دسمة يتم تداولها عبر مواقع التواصل الجزائرية بشكل كبير خلال الساعات الماضية.

وكشف التسريب التي يتم تداوله بكشل كبير في الجزائر، حقيقة شنقريحة وجنرالات الجيش الجزائري الذين يتحكمون اليوم في دواليب السلطة في الجزائر.

 

تعليقات الزوّار (0)