لهذا السبب يتواصل المنحى التنازلي لحاجيات البنوك من السيولة

الإثنين 17 يناير 2022
أحداث أنفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

بلغت حاجيات البنوك من السيولة 64,8 مليار درهم، في المتوسط الأسبوعي، خلال شهر دجنبر من العام الماضي، وذلك مقابل 71,5 مليار درهم في شهر نونبر من السنة ذاتها.

وحسب معطيات النشرة الشهرية حول الظرفية الاقتصادية والنقدية والمالية لبنك المغرب, فإن هذه التطورات تعكس بالأساس ارتفاع احتياطات الصرف, ليتواصل بذلك انخفاض حاجيات البنوك إلى السيولة, مع مواصلة بنك المغرب تلبية حاجيات البنوك.

وبالتزامن مع ذلك,ضخ البنك المركزي لما  مجموعه 82,8 مليار درهم، تضم 36,5 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة سبعة أيام، و22,7 مليار درهم في شكل عمليات لإعادة الشراء، و23,5 مليار درهم في شكل قروض مضمونة، و60 مليون درهم برسم عمليات مبادلة للصرف.

كما يأتي ذلك في الوقت الذي استقر  معدل سعر الفائدة بين البنوك، عند حدود  1,5 بالمائة، في حين أن الحجم اليومي للمبادلات في السوق البنكي استقر عند 3,9 مليار درهم.

لكن بالنسبة لمعدلات الفوائد بين البنوك و العملاء, حسب نشرة بنك المغرب, فسجلت معدلات الفائدة  بالنسبة للودائع لأجلفي شهر نونبر الماضي ارتفاعا شهريا بـ 2 نقطة أساس إلى 2,15 بالمائة بالنسبة لأجل 6 أشهر، وبـ 30 نقطة إلى 2,51 بالمائة بالنسبة لأجل سنة.

ومقابل ذلك, سجلت أسعار الفائدة على القروض، تشير نتائج الدراسة التي أجراها بنك المغرب لدى البنوك في الفصل الثالث من سنة 2021 إلى أنها استقر تتقريبا عند 4,35  في المائة.

وعلى مستوى القطاعات, أشار البنك المركزي إلى أن نسبة الفوائد على القروض الممنوحة للخواص, ظلت  شبه مستقرة بنسبة 5,20 بالمائة، مغطية نموا بمقدار 66 نقطة على نسب الفائدة المطبقة على الحسابات المدينة وقروض الخزينة، وانخفاضا بمقدار 13 نقطة بخصوص تلك المتعلقة بقروض الاستهلاك واستقرار في نسب الفائدة المطبقة على قروض السكن.

وبخصوص نسبة الفوائد على القروض الممنوحة للمقاولات, فسجلت ارتفاعا ب13 نقاط أساس، مما يعكس ارتفاعات بمقدار 12 نقطة بالنسبة لقروض المقاولات الكبرى، وبمقدار 15 نقطة للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة.

 

 

تعليقات الزوّار (0)