برلمانية تطالب وزير الصحة بتدخل عاجل بعد الأوضاع "الكارثية" التي يعيشها مركز تصفية الدم "الأمل" ببرشيد

الجمعة 6 مايو 2022
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

سلطت النائبة البرلمانية عن حزب الاستقلال، سومية قديري، الضوء على معاناة مرضى القصور الكلوي بمركز "الأمل" ببرشيد، الذي بني من طرف المحسنين سنة 2010،ويوفر خدمة مجانية أو مقابل رمزي لأزيد من 42 مريضا، بسبب عدم توفره على أطباء متخصصين.

وأشارت قديري في سؤال كتابي موجه لوزير الصحة، أن المركز يعيش احتقانا غير مسبوق منذ مغادرة الطبيبة التي سبق للوزارة تعيينها، دون أن يتم تعويضها بطبيبة أو طبيب آخر، ويزداد الضغط داخل المركز بسبب ارتفاع عدد الحالات الوافدة في ظل غياب طبيب قار، حيث يشكل المركز الملاذ الوحيد للمرضى لعدم توفر المستشفى الإقليمي ببرشيد على مصلحة تعنى بهذه الفئة من المرضى، ما ينهك جيوب الأسر ماديا ويرهقهم معنويا.

ووصفت النائبة الأوضاع داخل المركز بأنها "كارثية" وتتطلب التدخل العاجل لعدم تحمله أي انتظار إضافي، لتسائل وزير الصحة عن الإجراءات العاجلة التي تعتزم الوزارة اتخاذها قصد تعويض الطبية المغادرة، لتمكين المرضى من الإستفادة من الخدمات العلاجية في حينها.

وكان عدد من المرضى المستفيدين من خدمات المركز، قد نظموا في وقت سابق وقفة احتجاجية بعد توقف خدماته، ما خلق جوا من الهلع والخوف بين صفوف المرضى الذين يحتاج بعضهم لثلاثة حصص أسبوعية من أجل التخفيف من معاناتهم الصحية، وعلى الرغم من توالي المطالب لمدة تقارب العام، لازال المركز يعرف تعثرا في توفير الخدمات ما يشكل مصدر قلق للمرضى الذين يضطرون للبحث عن مصدر علاج في مكان آخر، ما يشكل عبئا إضافيا لتوفير المال والتنقل.

وأشاد المرضى بالتعامل الانساني للطاقم التمريضي للمركز، إلا أن أعباء تسيير المركز تفوق طاقته، وأحيانا يجد نفسه بدون إمكانيات لتقديم الدعم للحالات الحرجة التي ينتمي أغلبها للفئات الهشة التي تطرق باب المركز طلبا للتخفيف معاناتها، ويعيش المركز بشكل دوري صعوبات حقيقية بسبب غياب الدعم .

 

تعليقات الزوّار (0)