من نتائج القرقوبي.. في أقل من أسبوع ثلاث فيديوهات لحملة السيوف تخلق الحدث بمكناس

الجمعة 13 مايو 2022
محمد بنعمر
0 تعليق

Ahdath.info

 

في ظرف أقل من أسبوع، بين 7و11 ماي الجاري تستفيق ساكنة مكناس على وقع فيديوهات توثق لمعركة بالسيوف أو محاولة الاعتداء باستعمال سيف، والنقطة المشتركة بين جميع الفيديوهات المنشورة والمتداولة هو التفاعل الجدي والايجابي للمديرية العامة للأمن الوطني التي تسارع من أجل التواصل والتوضيح وطمأنة الرأي العام والساكنة بكون جميع القضايا موضوع مقاطع الفيديو قم تمت معالجتها أو في طور المعالجة من طرف مصالح الشرطة بمكناس.

فبتاريخ 7 ماي 2021، تفاعلت المديرية العامة للأمن الوطني، بسرعة وجدية كبيرة، مع مقطع فيديو متداول عبر تطبيقات التراسل الفوري ووسائط الاتصال الاجتماعي، يوثق لتبادل مجموعة من الأشخاص للعنف باستعمال السلاح الأبيض أمام إحدى المقاهي بمنطقة "حمرية" بمدينة مكناس، بحيث فتحت بشأنه بحثا أظهر أن الأمر يتعلق بقضية تعالجها حاليا المصلحة الولائية للشرطة القضائية بنفس المدينة.

وكانت مصالح الأمن الوطني قد تلقت، ليلة السبت 7 ماي الجاري، إشعارً حول تبادل مجموعة من العاملين في مقهى بمنطقة "حمرية" للعنف مع اثنين من الزبناء، بحيث تدخلت على الفور دوريات الشرطة بعين المكان، وتمكنت في ظرف وجيز من توقيف خمسة أشخاص متورطين في هذه القضية.

وقد جرى إخضاع المشتبه فيهم لتدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك قصد تحديد جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، فيما لا زالت الأبحاث جارية من أجل توقيف باقي المتورطين في هذه الأفعال الإجرامية.

وبعد هذا بيومين تفاعلت أيضا ولاية أمن مكناس، بنفس السرعة والجدية، مع مقطع فيديو آخر متداول عبر تطبيقات التراسل الفوري ووسائط الاتصال الاجتماعي، يظهر قيام شخص بتعريض صاحب محل تجاري لاعتداء جسدي باستعمال السلاح الأبيض، حيث باشرت بحثا أظهر أن الأمر يتعلق بقضية سبق وأن عالجتها مصالح الشرطة بنفس المدينة.

وكانت مصالح الأمن الوطني قد توصلت، بتاريخ 09 ماي الجاري، بإشعار حول تورط المشتبه في الاعتداء على صاحب محل تجاري، فضلا عن إلحاقه لخسائر مادية بالواجهة الزجاجية وسيارة خاصة بالقرب من هذا المحل التجاري، بحيث تم على الفور فتح بحث مكن من تحديد هويته وتوقيفه من قبل عناصر فرقة مكافحة العصابات، وذلك بعد وقت وجيز من ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

 

وقد جرى إخضاع المشتبه فيه لتدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي جرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك قصد تحديد جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، قبل أن يتم تقديمه أمام العدالة.

وفي حادث نفس الأسبوع وبعد يوم واحد، تتفاعل المديرية العامة للأمن الوطني، مع مقطع فيديو متداول عبر تطبيقات التراسل الفوري، يوثق لإشهار مجموعة من عناصر الشرطة سلاحهم الوظيفي لتوقيف شخص في حالة اندفاع قوية ويحمل سلاحا أبيضا من الحجم الكبير يهدّد سلامة الأشخاص والممتلكات.

وقد أظهرت مراجعة سجلات العمليات الأمنية المسجلة على الصعيد الوطني أن الأمر يتعلق بتدخل باشرته، خلال الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء 11 ماي الجاري، عناصر فرقة مكافحة العصابات بولاية أمن مكناس، من أجل توقيف أربعة أشخاص كانوا في حالة تخدير على متن دراجة نارية ثلاثية العجلات وهم في حالة تلبس بحيازة أسلحة بيضاء في ظروف من شأنها المس بأمن وسلامة المواطنين.

وخلال إجراءات توقيف المشتبه فيهم، رفض أحدهم الامتثال لعناصر الشرطة وواجههم بمقاومة عنيفة باستعمال السلاح الأبيض، وهو الأمر الذي اضطر مقدم شرطة رئيس لإشهار سلاحه الوظيفي بشكل مكن من تحييد الخطر الناتج عن المشتبه فيه وتوقيفه، فضلا عن ضبط كمية من مخدر الحشيش والأقراص المخدرة بحوزة الموقوفين.

وقد جرى إخضاع المشتبه فيهم الأربعة لتدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك قصد تحديد جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم.

تعليقات الزوّار (0)