المجلس الوطني لحقوق الإنسان قلق من حالات الانتحار المرتبطة بالاضطرابات النفسية داخل السجون

الجمعة 13 مايو 2022
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

دعا المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إلى التراجع عن المتابعة القضائية لمكافحة الأخبار الزائفة، وذلك بعد توقيف 162 شخصا خلال 2021، بتهمة ترويج مضامين زائفة على مواقع التواصل، ترتبط بفيروس كورونا والتلقيح وجواز التلقيح، وفق ما كشف عنه تقرير المجلس اليوم الجمعة 13 ماي.

واقترح المجلس عدم اللجوء إلى العقوبات السالبة للحرية إلا في الحالات التي تشكل فيها هذه الأخبار “خطورة على الصحة العامة والأمن العام” في انتظار المراجعة القانونية ذات الصلة، وأكد التقرير أن السنة الماضية عرفت ارتفاعا في تداول الأخبار الزائفة، ما يشكل تحديا كبيرا في مجال حقوق الإنسان، خاصة خلال الجائحة التي ظهر معها أن التدفق الهائل للمعلومات أصبح صعب التحكم، ما جعل تبين صدق الأخبار من زيفها أمرا صعبا.

ونبه المجلس أن تداول الأخبار الزائفة كانت له انعكاسات على تبني الأفكار، والحق في الحياة الخاصة، وحرية التعبير، والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وإضعاف الثقة في المؤسسات الدستورية، والحق في المشاركة في الحياة العامة والتدخل في الانتخابات والعنف الرقمي.

في سياق آخر، سجل  المجلس 87 وفاة داخل سجون المملكة سنة 2021، (القنيطرة، بني ملال، البيضاء، الجديدة، العرائش،طانطان،الداخلة)، توزعت أسبابها ما بين الأمراض المزمنة، والانتحار بسبب أمراض نفسية، ووفيات طبيعية، كما أعرب عن قلقه تجاه الاضطرابات النفسية أو العقلية الناتج بعضها عن إدمان المؤثرات العقلية، ما يتسبب في تزايد محاولات الانتحار داخل السجون.

ودعا المجلس إلى اتخاذ إجراءات فورية للتعاطي مع حالات الاضطرابات النفسية والعقلية،من خلال المتابعة الطبية، وتوفير الموارد البشرية المكونة للتعامل مع هذه الحالات، إلى جانب تعزيز عامل التواصل، وكشف التقرير عن تسجيل 449 حالة إضراب عن الطعام سنة 2021، مقابل 224 حالة توصل بها المجلس سنة 2020، وأوضح التقرير أن هذه الحالات ترتبط بالتظلم من الأحكام أو الأوضاع داخل السجون، أو الرغبة في الترحيل، وقد نجح المجلس في أكل من مناسبة في إقناع المضربين عن توقيف إضرابهم عن الطعام.

تعليقات الزوّار (0)