المهدي بنسعيد: سنعقد اجتماعات لتجاوز مشاكل مهرجان كناوة

السبت 4 يونيو 2022
الصويرة- نورالدين زروري
0 تعليق

AHDATH.INFO

قيد وزير الشباب والثقافة والتواصل المهدي بنسعيد نفسه بالتزام أمام جمهور مهرجان كناوة خلال كلمة بمناسبة افتتاح المهرجان مساء أمس الجمعة بالصويرة.

وأعلن الوزير عن عقد اجتماعات بعد نهاية جولة كناوة بين أربع مدن، لم يفصح عن أطرافها تحديدا. واكتفى بالقول إن موضوعها الأساس سينصب على تناول موضوع استمرارية المهرجان، وإيجاد حلول لما عاشه من إشكاليات خلال الدورات الماضية . هل يدري الوزير أن المشكل  مالي في المقام الأول، وهو ليس بخاف على كل متتبع هذا المهرجان؟

مع نهاية كل دورة وبداية الاستعداد لنسخة جديدة، تجد الجهة المنظمة نفسها تدور في حلقة المعاناة المفرغة ، ويجب أن تطرق الباب تلو الأخر، لتنتهي في الأخير لحقيقة أنها لا تتعامل إلا مع شركاء بعينهم، وقد صاروا زبناء أوفياء للمهرجان. فكيف يمكن لمهدي بنسعيد تحصين مهرجان "كناوة وموسيقى العالم" على المستوى المالي؟ فهل ينجح في ما لم يلتفت إليه وزراء سابقون تعاقبوا على وزارة الثقافة منذ ربع قرن؟ هل الحل يكمن في المأسسة بدل الشخصنة، كما طالبت بهذا الحل أو المقترح رئيسة المهرجان نائلة التازي في حوار أخير لها؟

واعتبر المهدي بنسعيد تسجيل فن كناوة ضمن قائمة التراث اللامادي لدى منظمة اليونسكيو، إنجازا كبيرا للمعلمين ولفنهم ولكل المشرفين على مهرجان "كناوة وموسيقى العالم"، مؤكدا أنه راكم تطورات مع توالي السنوات، حتى صار له وجود في مدن مغربية أخرى وليس بالصويرة فقط، لكل هذا قال إن وزارته ستنخرط بجدية في محاولة المساهمة في توفير أحسن الشروط بما يجعل المهرجان يزداد إشعاعا.

وقال بنسعيد: "أشكر حتى الصحافيين لما قاموا ويقومون به من أدوار في التعريف بثقافة تمغربيت وبمدينة الصويرة حتى صارت علامة دولية الكل يعرفها كعاصمة لفن كناوة.. خصنا نكبروها أكثر ونخلق فيها أكبر عدد من الأنشطة الثقافية".

تعليقات الزوّار (0)