أسراب من المظليين تغطي سماء المحبس القريبة من مخيمات تندوف

الخميس 23 يونيو 2022
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

انطلقت طائرات من المطار العسكري بأكادير وأخرى من إيطاليا محملة بعشرات المظليين في اطار “مناورات الأسد الافريقي” التي تتواصل ليومها الرابع على التوالي، حيث حلّقت أسراب كثيفة من المظليين (في تدريب على القفز المظلي في مناطق حساسة) تغطي سماء المحبس في الصحراء، التي تعتبر من أهم المناطق العسكرية بحكم وجودها على بُعد أقل من أربعين كيلومترا عن مخيمات تندوف، وعلى بُعد كيلومترات قليلة من الحدود الشرقية للمملكة.

ويأتي ذلك في إطار التداريب الميدانية المقامة هذه السنة في الصحراء.

وحسب معطيات صحيفة، فقد حلقت طائرات للنقل الجوي العسكري تابعة لقوات الأسد الإفريقي في سماء المحبس، قبل أن تظهر أسراب المظليين، في تمرين إنزال جوي، وهي تناور في سماء المدينة التي تبعد بحوالي 220 كيلومترا جنوب شرق كلميم.

وأشارت الى وصول الجيوش المشاركة في مناورات “الأسد الإفريقي” إلى منطقة المحبس، بآلياتها العسكرية، وهي المرة الثانية، التي ينزل الجيش الأميركي في الصحراء بعتاده العسكري للمشاركة في المناورات.

وقال تقرير صحفي، أن مشاركة الجيش الأميركي ضمن مناورات “الأسد الإفريقي” في قلب الصحراء يعتبر “مكسبا حقيقيا للمملكة”، مضيفة أن جبهة “البوليساريو” التي تُنازع المغرب في الصحراء “لطالما ادعت قصف منطقة المحبس في إطار أخبار زائفة تروج خرق وقف إطلاق النار”.

وتجدر الإشارة، الى أن تمرين “الأسد الإفريقي 2022” انطلق بتعليمات من العاهل المغربي، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة، وتنظم القوات المسلحة الملكية والقوات الأميركية النسخة الثامنة عشرة من التمرين من 20 إلى 30 يونيو 2022.

وذكر بيان لأركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية أن الانطلاقة الفعلية لسير عمليات فرقة العمل المشتركة متعددة الجنسيات تميزت بحفل الافتتاح الذي نظم الاثنين 20 يونيو 2022 على مستوى القيادة العليا للمنطقة الجنوبية بأكادير، بحضور ممثلين عن البلدان المشاركة.

ويسمح التمرين بـ”إبراز المستوى العالي من القابلية للتشغيل العملياتي والتقني والإجرائي، وإدماج الرجال، ودمج الوسائل، وأساسا تقييم موضوعي لكل وضعية لتسهيل اتخاذ القرار”.

تعليقات الزوّار (0)