موظفون في قطاع الثقافة بمكناس يلتمسون من الوزير رفع الظلم عنهم من المدير الإقليمي

الخميس 30 يونيو 2022
أحداث.أنفو - مكناس – خاص
0 تعليق

AHDATH.INFO

يعتزم عدد من الموظفين في قطاع الثقافة بمدينة مكناس تنظيم وقفة احتجاجية يوم الجمعة فاتح يوليوز 2022، أمام مقر المديرية الإقليمية للشباب والثقافة والاتصال، مع رفع الشارة طوال اليوم، تنديدا بما يعتبرونه شططا في استعمال السلطة وتعسفا على بعض الموظفين والموظفات، من خلال تعيينات تعسفية انتقامية نظرا لنشاطهم النقابي في إطار النقابة الديمقراطية للثقافة التابعة للفيدرالية الديمقراطية للشغل، علما أن المدير الإقليمي هو نفسه نقابي، وعضو في المكتب التنفيذي لنقابة قطاع الثقافة تابعة لمركزية نقابية أخرى.
الاحتقان والتوتر في قطاع الثقافة بمكناس بلغ إلى مستوى لا مثيل له من التصعيد، وذلك بعد أن أصدر المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للثقافة بلاغا يوم 23 يونيو الماضي شجب فيه التعسف الذي يمارسه المدير الإقليمي ضد الموظفات والموظفين، بمقاطعته لكل أعضاء المكتب المحلي للنقابة، وعدم توقيعه على الرخص الإدارية لبعض الموظفات والموظفين الذين يريدون مغادرة التراب الوطني دون ان يكون رفضه مستندا الى أية مذكرة أو سند قانوني، وكذا ممارسته للتعنيف اللفظي في حق موظفة، مما أدى إلى تعرضها لوعكة صحية تطلبت نقلها إلى المستشفى، بالإضافة إلى تعيينات تعسفية وانتقامية، حيث مباشرة بعد بلاغ المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للثقافة، استغل المدير الإقليمي التفويض الذي لديه في التوقيع، وأصدر تعيينا للكاتب المحلي للنقابة الديمقراطية للثقافة في منصب آخر ليس من اختصاصه وليس له فيه أي تكوين، كي يخلق له مشاكل في التسيير، إذ أن الكاتب المحلي للنقابة يعمل مكلفا بالبرمجة والشؤون الثقافية داخل المديرية الإقليمية وهو مجال تخصصه وليس له أية خبرة أو تجربة أو تكوين في تسيير المعهد الموسيقي بمكناس الذي تم تعيينه مكلفا بتسييره والذي لديه مدير يقوم بمهمته بأحسن طريقة.
تعيين تعسفي آخر أصدره المدير الإقليمي مؤخرا، توصلت به موظفة هي عضو في المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للثقافة بمكناس، تم إجبارها من خلاله على العودة إلى العمل في المحافظة بمكناس، علما أنها كانت تعمل سابقا في المحافظة وقام المدير الإقليمي بتعيينها في فبراير 2021 بالمركز الثقافي الفقيه محمد المنوني بمكناس مشيدا بكفاءتها في مجال التسييرالثقافي، قبل أن يتراجع عن هذا التعيين بطريقة مزاجية ويعيدها إلى المحافظة تعسفيا.
الموظفون والموظفات العاملون في قطاع الثقافة بمدينة مكناس، الممارسون لحقهم في الانتماء النقابي بالنقابة الديمقراطية للثقافة، يؤكدون أنهم عازمون على مواصلة نضالهم بكل الأشكال القانونية، من أجل وضع حد للتدبير السيء للمدير الإقليمي، الذي يعيبون عليه أنه لا يتوفر على تكوين في مجال التسيير والتدبير الثقافي، لأن إطاره الوظيفي الأصلي هو أستاذ للتربية البدنية بمؤسسة للتعليم الثانوي، وقد تم تعيينه في هذا المنصب الذي يقتضي تكوينا وخبرة، لاعتبارات سياسية بعيدة عن الاعتبارات المتعلقة بالمؤهلات والكفاءة، ويطالبون من وزير الشباب والثقافة والاتصال التدخل العاجل لإعادة الاستقرار داخل القطاع الثقافي بمكناس، من أجل الارتقاء بالممارسة الثقافية وتجويدها وإزالة كل الشوائب التي تحول دون تحقيقها للأهداف المنشودة بهذه المدينة.

تعليقات الزوّار (0)