جماعة مكناس على صفيح ساخن.. الأغلبية تقترح سحب الثقة من الرئيس التجمعي

الأربعاء 6 يوليو 2022
محمد بنعمر
0 تعليق

Ahdath.info

 

منذ اليوم الأول الذي شهد أشغال انتخاب رئيس مجلس جماعة مكناس بعد استحقاقات 8 شتنبر والتي بوأت حزب الأحرار المرتبة الاولى وطنيا، لم يعرف هذا المجلس استقرار رغم تحالف الأحرار، الاستقلال، الاتحاد الدستوري.

وكانت الرسالة الأولى التصريحات الخطيرة التي أدلى بها مستشار جماعي عن حزب الحمامة كون هندسة العملية الانتخابية داخل حزبه عرفت جملة من الشوائب والخروقات أبرزها طلب مبالغ مالية ضخمة من طرف من وصفهما ب الأب الروحي وتبنه" من أجل ترتيب متقدم في اللوائح وكذلك مقابل التفويضات.

ولم تهدأ الجماعة إلا أشهر قليلة قبل أن يطالب 35 مستشارا بعقد دورة استثنائية لمناقشة وضعية النظافة والإنارة العمومية وتجديد اتفاقية شراكة مع جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي الجماعة، ثم تلاها الطلب الأخير الذي وقعه 47 مستشارة ومستشارا لانعقاد دورة استثنائية أخرى بنقط جديدة أبرزها مناقشة وضعية مشاريع البنية التحتية والمداخيل لمدة ستة أشهر، حيث حدد رئيس مجلس جماعة مكناس جواد بحاجي 4 يوليوز تاريخا لانعقادها مع إضافة تسع نقط أخرى همت عددا من الاتفاقيات يجب المصادقة عليها.

جاء يوم الدورة الاستثنائية، فحضر 51 مستشارا من أصل 61، لكن غاب الرئيس الذي قال إنه يتمتع برخصة مرضية، مما أجج غضب من حضر واضطر نائبه الأول الذي سُحب منه التفويض سابقا من القسم التقني وما يتضمنه من مصالح حساسة، إلى ترأس الجلسة وإعطاء الكلمة لرؤساء الفرق والمستشارين، حيث عبر كل واحد عن غضبه بطريقته واسلوبه ومبرراته التي طغت على جلها مصلحة مكناس و التسيير الانفرادي وتعطل مجموعة من المصالح المرتبطة بالمواطن.

وما أثار استغراب الكثير من المتتبعين للشأن المحلي والسياسي بمكناس، تحول جل المستشارين المنتمين لحزب الرئيس التجمعي إلى معارضة و النبرؤ منه، أبرزهم الوافد الجديد على الحزب هشام القائد "قائد النيران الصديقة"، الذي كان ينتمي قبل الاستحقاقات الأخيرة إلى حزب الجرار قبل منحه التزكية باسم حزب الحمامة ليفوز بمقعد بمجلس جماعة مكناس، و غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس، وتقلده رئاسة مجلس عمالة مكناس، حيث أخذ هذا الأخير الكلمة وتحدث بنبرة قوية رافعا في وجه ممن لم يستطع التسيير والمواجهة شعار " ارحل، يعطينا التيساع، برجع منين جا..."

وانتهت أشغال الدورة الاستثنائية بالتصويت بالإجماع على مقترح سحب الثقة من الرئيس جواد بحاجي بعد الموافقة على بعض النقط وارجاء أخرى لدورة لاحقة.

وعلاقة بما سبق ومن جهته، واحتراما لقاعدة الرأي والرأي الآخر تم ربط الاتصال برئيس جماعة مكناس جواد بحاجي، قال" اولا ، القانون واضح، احترام جدول الأعمال كما تمت صياغته، طلب دورة استثناءية طبقا للقانون التي دعا إليها المشتشارون في إطار المادة 36 من القانون التنظيمي 14-113، تغيب الرئيس يعطي الصلاحية للنائب حسب التسلسل لرئاسة الجلسة دون حاجة لأي قرار اخر. و تبقى جلسة دستورية ينظمها القانون، وكان من الأجدر تداول النقاط التي تم اقتراحها لتغليب مصلحة المدينة على اي مصلحة خاصة او خلفيات سياسية... "

أما مقترح سحب الثقة فجاء جواب المتحدث نفسه كالآتي" اولا لايوجد في نقط جدول الأعمال التي تم إرسالها للسيد العامل، و هدا خرق سافر للقانون مع العلم ان غياب الرئيس له مبررات صحية و لا تمنع من السير العادي للجلسة. و تم وضع الإشعارات في وقته و طبقا للقانون... "

تعليقات الزوّار (0)