وفاة طفل بلذغة عقرب بجماعة تافنكولت ضواحي تارودانت

السبت 6 أغسطس 2022
موسى محراز
0 تعليق

Ahdath.info

ساعات قليلة عن وصوله الى المركز الاستشفائي الاقليمي المختار السوسي بتارودانت، لبى الطفل الياس بداء ربه متاثرا بلذغة عقرب تعرض لها بمنزل اقاربه بمنطقة تاركة الحناء بالجماعة القروية تافنكولت على بعد سبع كيلومترات تقريبا عن وسط الجماعة.

حالته الصحية استدعت نقله على وجه السرعة نحو مستوصف تافنكولت، ومن تم تم توجيه المصاب نحو المركز الصحي بالحماعة الحضرية اولاد برحيل قاطعا مسافة تزيد عن 35 كلم تقريبا.

وبعد وصول الضحية وحسب مصادر جد عليمة تمت احالته على المركز الاستشفائي الاقليمي المختار السوسي على بعد 45 كلم عن جماعة اولاد برحيل، حيث تم استقباله من طرف الطاقم المداوم ليلة الاربعاء/ الخميس، حيث تقديم الاسعافات الضرورية، مكث على اثرها الطفل المصاب بغرفة الانعاش وهو بين الحياة والموت.

وبعد 12 ساعة من وصوله المركز الاستشفائي الاقليمي المختار السوسي، لفظ الطفل الياس انفاسه الاخيرة وتحول من طفل كله حيوية قيد حياته الى جثة هامدة رحمه الله.

لم يمر الحادث المأساوي الذي الم بعائلة الياس، دون خروج عدد من المتضامنين مع عائلة الضحية من نشطاء صفحات التواصل الاجتماعي بمختلف الوانه، ذهب باحدهم الى القول ان بان الطفل الياس توفي نتيجة اهمال واللامبالاة وتقصير بعض المسؤولين بالمركز الصحية باولاد برحيل والتي تعتبر مدينة بكامل اوصافها ودائرة ترابية تضم عشرة جماعات وملفها الصحي في اواخر الاولويات، ومركزها الصحي لم يقدم اي اسعافات اولية للطفل، وبعد جدال طويل بين المسؤول المركزي وعائلة الياس، اضطرت العائلة نقل ابنها نحو المستشفى الاقليمي المختار السوسي، حيث توفي متأثرا باللذغة السامة.

ونظرا لخطورة الوضع وما تلاه من انتقادات، وفي رده حول الموضوع في اتصال هاتفي، نفى احد المسؤولين بالمركز الصحي باولاد برحيل ما تم تناقلته بعض المواقع في شقه المتعلق بان الاطباء والممرضين لم يعيروا اي اهتمام للطفل الياس، مؤكدا المسؤول على انه وبالضبط في حدود الساعة العاشرة والنصف من مساء يوم الاربعاء 3 غشت 2022، استقبل بالمركز الصحي الطفل الياس رفقة احد اقاربه واخبره هذا الاخير ان الطفل تعرض للذغة عقرب.

حينها ووفقا لاحد المنشورات الوزارية والتي تنص في احد بنودها على احالة الاطفال الاقل سنا من خمسة عشرة سنة على المستشفيات حيث الاختصاص، قام المسؤول بتوجيه مرافق الطفل نحو المركز الاقليمي المختار السوسي، وبعد ان تفهم مرافق الطفل الموضوع ودون جدال، قام المرافق بالتوجه رفقة الضحية قيد حياته نحو مدينة تارودانت، وهناك لبى الطفل نداء ربه.

تعليقات الزوّار (0)