وفاة ثلاثة نساء يعيد مأساة نقل العاملات نحو الضيعات في ظروف غير إنسانية

الإثنين 5 سبتمبر 2022
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

تفاعلا مع حادثة السير المميتة التي تعرضت لها عاملات خلال التوجه لإحدى الضيعات بنواحي مراكش، يوم الثلاثاء الماضي 30 شتنبر، اختارت  الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة، إعادة تسليط الضوء على الأوضاع المهينة والقاسية التي تعيشها العاملات داخل الضيعات الفلاحية، واللواتي تزهق أرواحهن بشكل دوري فوق الطرقات خلال رحلة البحث عن لقمة عيش مقابل دراهم معدودة.

مأساة العاملات على الطرق ليست جديدة، وانتقاد ظروف عملهن تحولت مع الوقت إلى مجرد كلمات لا صدى لها لدى المسؤولين الذين اعتادوا صم آذانهم أمام تكرار دق ناقوس الخطر المنبه لأوضاع هذه الفئة، ليبقى الحال على ما هو عليه، وتناضف أرواح جديدة إلى لائحة "ضحايا لقمة العيش" الخاضعات لظروف عمل قاسية تزيد عن 12 ساعة من العمل دون فوائد ترجى.

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة، أوضحت أن نقطة تجمع العاملات الزراعيات غرب مراكش، تعيش سيناريو متكرر عند كل فجر، حيث يتم نقل العاملات على متن وسائل نقل متهالكة كالتربورتور، بيكوب، جرار ، والشاحنات، تنقلهن نحو  ضيعات فلاحية بأيت إيمور وأكفاي والسويهلة وغيرها من المناطق التي يقصدنها من طلوع  الشمس إلى ساعات متأخرة من المساء، مقابل أجر زهيد و ظروف عمل قاسية ولساعات طوال تحت أشعة الشمس الحارقة، وارتفاع درجات الحرارة بالمنطقة ، وهي الظروف التي اعتبرتها الجميعة مشابهة لظروف "الاستعباد"، ضمن جو تطبعه القسوة، والإهانة والاستغلال من طرف الوسطاء والسماسرة.

وفي حال نجت العاملات من موت محقق، بسبب وسائل النقل المهترئة وتهور السائقين، فإنهن على موعد يومي مع المعاملة الحاطة من الكرامة بسبب تكديسهن على متن الشاحنات أو الجرارات في رحلة جحيم يومية، وفي ظل ظروف عمل تفتقد لأبسط الحقوق، حيث العمل الشاق مقابل الأجر الزهيد، مع غياب أي حماية اجتماعية ورعاية صحية.

تجدر الإشارة أن ملتقى الطريق بين دوار أولاد أعكيل ودوار باري بجماعة الوداية نواحي مراكش، عرف حادثة سير مميتة صباح الثلاثاء 30 شتنبر، بعد اصطدام دراجة ثلاثية العجلات، على متنها ثمانية عاملات في طريقهن الى ضيعة فلاحية ، مع سيارة للجر (ديبناج) كانت تحمل سيارة، ما تسبب في مقتل سائق الدراجة على الفور، فيما أصيبت العاملات بجروح وكسور  خطيرة، نتج عنها وفاة ثلاث عاملات بعد نقلهن إلى المستشفى.

 

تعليقات الزوّار (0)