بايتاس والتامك ينوهان بجهود المجتمع المدني في دعم السجناء

الأربعاء 21 سبتمبر 2022
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

في كلمة له اليوم الاربعاء 21 شتنبر، بمناسبة الدورة 11 للجامعة في السجون، التي تنظمها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالسجن المحلي2 بسلا، حول موضوع " تعزيز مشاركة المجتمع المدني في تأهيل السجناء لإعادة إدماجهم والوقاية من العود "، أكد مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، والوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، على أهمية الدور المحوري الذي يلعبه المجتمع المدني في انفتاح المؤسسة السجنية على محيطها الخارجي.

ونوه بايتاس بالدور المحوري الذي يقدمه المجتمع المدني للسجناء، عن طريق المواكبة والدعم النفسي، ما يشكل عاملا وقائيا يحصن السجين من الوقوع في حالة العود، كما أشار لأهمية جامعة السجون في تجاوز النظرة الضيقة لمفهوم العقوبة، وذلك عن طريق تحويل تجربة السجن السالبة للحرية، إلى فرصة من أجل تهيئة السجناء وتزويدهم بثقافة حقوقية، ودعم معنوي ومواكبة تجعل من السجن فرصة لاستقاء الدروس وتأسيس بداية جديدة خارجة الأسوار.

من جهته، أكد محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، على الدور المهم الذي يلعبه المجتمع المدني لتأهيل نزلاء المؤسسات السجنية خلال فترة الاعتقال وبعدها، موضحا أن هذه المبادرة تترجم  انفتاح المندوبية على العالم الخارجي وخصوصا جمعيات المجتمع المدني والهيئات المهتمة بأوضاع السجناء عموما، بصفتها شريكا أساسيا في تفعيل وتقييم مختلف البرامج والمشاريع التأهيلية والإدماجية المعدة لفائدة نزلاء المؤسسات السجنية.

وسجل التامك الحضور الضعيف للجمعيات المتخصصة بقضايا السجين وأسرته، ما يجعل المجهودات التي ترجمة على أرض الواقع، وعلى الرغم من أهميتها وجديتها، دون المستوى المرجو منها، وذلك بسبب غياب التمويل المسعف على تنزيل البرامج، أو عدم احترام الشروط والكيفيات التي حددها القانون المنظم للسجون والمرسوم المطبق له والقوانين الأخرى الجاري بها العمل، أو لأنها مشاريع لا تتماشى واستراتيجية المندوبية العامة التي تنهجها في مجال تأهيل السجناء لإعادة إدماجهم.

تعليقات الزوّار (0)