شكرا جلالة الملك.. شكرا لإخواننا في المملكة العربية السعودية

الأربعاء 21 سبتمبر 2022
محمد أبويهدة
0 تعليق

AHDATH.INFO

بين المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية روابط تمتد جذورها عميقا في التاريخ. تعكسها بوضوح العلاقة المتينة التي تربط جلالة الملك محمد السادس وولي العهد صاحب السمو الأمير محمد بنسلمان وطبعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

لذلك كان الإشراف الشخصي لسمو الأمير محمد بن سلمان على الوساطة التي انتهت بالإفراج الروسي عن الطالب المغربي ابراهيم سعدون عربونا للأواصر الوثيقة وللمحبة التي يكنها لشخص صاحب الجلالة.

على مر التاريخ ارتبطت المملكتان ارتباطا قويا وكانتا جنبا إلى جنب في الخير وأيضا في المواقف التي تحتاج تآزرا وتضامنا، حيث وجدت قيادتا البلدين السند لدى كل منهما.

‏الاحترام الكبير والمحبة التي يحظى بها جلالة الملك محمد السادس لدى الأسرة الملكية في السعودية لا تقبل أي نقاش أو جدل، وهي بالمثل احترام ومحبة متبادلين بين العائلتين الملكيتين لذلك كان كل منهما يقف إلى جانب الآخر ويدعمه، وفي النهاية كانا يجنيان ثمار هذه العلاقة الناجحة منذ القديم.

‏إنقاذ الشاب المغربي من الإعدام في روسيا كانت واحدة فقط من هذه الثمار، بفضل العلاقات الإنسانية التي تجمع صاحب الجلالة وولي العهد السعودي.

‏ورغم أن تدبير هذا الوضع لم يكن سهلا بسبب الوضع في أوكرانيا، فقد ظلت المملكة المغربية تتابع عن كثب حالة ابراهيم سعدون الذي حصل على الجنسية الأوكرانية عام 2020 ، بعدما كان قد انتقل إلى أوكرانيا في عام 2017 لمتابعة دراساته في جامعة كييف للملاحة الجوية وعلوم الفضاء التي لم يكملها.

يذكر أن إبراهيم سعدون اعتقل في 12 مارس 2022 في ماريوبول بمنطقة دونستك الإدارية بأوكرانيا ، من قبل القوات الانفصالية الأوكرانية الموالية لروسيا ، بينما كان يرتدي زي جيش الدولة الأوكرانية ، باعتباره عضوا في وحدة البحرية لذلك البلد.

بعد وصوله إلى السعودية مساء اليوم يمكن للشاب المغربي أن يتوجه إلى حضن والديه بالدارالبيضاء بفضل الأخوة المغربية السعودية..

شكرا جلالة الملك وشكرا لإخواننا في السعودية

تعليقات الزوّار (0)