"التربية من أجل التشغيل-المغرب"..إدماج أزيد من 1.900 باحث عن عمل

الخميس 29 سبتمبر 2022
أحداث أنفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

تمكن مشروع "A chance to RESET"، منذ إطلاقه في شتنبر 2021، من مواكبة أكثر من 6.000 شاب وشابة, نسبة 55 في المائة منهم إناث, أسفرت بعد  دورات تدريبية مجانية، عن إدماج  أكثر من 1.900 باحث عن عمل في صفوف الشغل.

هذا المشروع الذي جاء مبادرة من مؤسسة "التربية من أجل التشغيل-المغرب" ابشراكة مع EFE-Europe، المركز الأوروبي لشبكة "EFE-Europe " بدعم من, والوكالة الوطنية لإنعاش الشغل ومؤسسات أخرى, يهدف إلى تعزيز الإدماج المهني للشباب من خلال مجموعة من المبادرات، بما في ذلك دورات تدريبية تركز على سوق العمل والملاءمة الوظيفية وتنظيم معارض حضورية ورقمية للربط بين الشباب وأرباب العمل، فضلا عن مواكبة الراغبين في إطلاق مشروعهم الخاص.

كما يمثل مشروع "A chance to RESET" خطوة إلى الأمام من أجل إعادة التأهيل المهني للباحثين عن عمل، خاصة فيما يتعلق بالمهارات التي تتطلبها المهن الجديدة، لتحقيق ربط ما يقارب 22.500 شاب بسوق العمل بحلول عام 2025، وذلك من خلال تنظيم دورات تدريبية تتعلق بالمهارات التقنية والمعرفية واللغوية والرقمية المطلوبة من قبل الشركات بالمغرب.

ويقول أمين برادة سني، رئيس مؤسسة (EFE-Maroc) إننا "نسعى إلى الحفاظ على هذا المعدل المتميز، بل زيادته خلال السنوات المقبلة، وهو ما يمكن تحقيقه بفضل شبكة قوية ودينامية، تتكون من شركاء ينتمون إلى مختلف القطاعات المهمة، بمن فيهم المؤسسات وأرباب العمل والجامعات ومختلف الفاعلين في المجتمع المدني".

للإشارة, يقوم هذا  البرنامج، الذي يمتد على أربع سنوات، تنظيم مجموعة من الأنشطة ذات قيمة مضافة عالية، بما في ذلك تنظيم معرض رقمي للتوظيف وأيام مفتوحة بالعديد من المدن المغربية، مما مكن من إنشاء مساحة للتبادل واللقاء بين الشباب وأرباب العمل بغية إدماج الشباب في سوق الشغل. كما افتتحت مؤسسة "التربية من أجل التشغيل-المغرب" عدة أكشاك للتوظيف بمدن الدار البيضاء والقنيطرة والرباط بهدف الربط بين الشباب وفرص العمل التي تحيط بهم.

 

 

تعليقات الزوّار (0)