لشكر ينتقد تدبير الأحياء الجامعية

الخميس 29 سبتمبر 2022
أحداث أنفو
0 تعليق

Ahdath.info

نبه إدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إلى التراجع الفظيع للفضاءات الشبابية التيكانت بمثابة الحاضنات للإبداع والتربية على المواطنة والحقوق والحريات، من قبيل دور الشباب والأنديةالسينمائية والجامعات الشعبية التي كانت مشروعا اتحاديا رعاه الوزير السابق محمد الكحص، قبل أن يقبرهالذين توالوا على تسيير وزارة الشباب والرياضة، على حد تعبير زعيم حزب الوردة، الذي أشاد بتلك التجربةالمتميزة واحدة من الخطوات الاستبقاقية لمقاومة فكر التطرف من جهة، ومد التفاهة من جهة أخرى.

لشكر الذي كان يتحدث  إلى شباب حزبه خلال مؤتمرهم ، الذي تحتضنه مدينة بوزنيقة، استغلالمناسبة للتطرق للحريق الذي أودى بحياة طالبين من جامعة محمد الأول بوجدة، مؤكدا إن هذه الأحياء التي يدبرشؤونها رجال سلطة خلافا لباقي المؤسسات الجامعية، تعيش أوضاعا غير مقبولة.

موضحا أن مدبريها لا يتم تغييرهم إلا بعد مرور سنوات طويلة، بخلاف التغييرات التي تقع في دواليب رجالالسلطة، بل إن الحركة الانتقالية السنوية لا تطالهم، كما أن هذه الأحياء، يضيف ذات المتحدث، كانت محط تقاريرللمجلس الأعلى للحسابات، بما فيها الحي الجامعي لوجذة مسرح الأحداث المأساوية للأخيرة، وهي تقارير وقفتعلى اختلالات كثيرة في طرق التدبير، وفي نقص الخدمات، وغيرها مما كان ينبغي التدخل العاجل، من أجلضمان حق الطلبة في إقامة بحد أدنى من الظروف التي تساعد في التحصيل الأمثل.

معبرا عن اعتقاده في أن من بين القضايا التي يجب أن تهتم بها الشبيبة الاتحادية إلى جانب كل التعبيرات المدنيةالحداثية والديموقراطية هو تأهيل الفضاءات الشبابية وتعميمها على سائر التراب الوطني، خصوصا في البواديوالأحياء المهمشة، وذلك لمساعدة الشباب على اكتساب قيم التنوير والتفتح والوطنية، ومواجهة كل خطابات التطرفوالإحباط والعدمية والانتهازية.

تعليقات الزوّار (0)