انتخابات جزئية.. الاتحاد أكبر الرابحين والاستقلال أبرز الخاسرين والبام يجتاز الامتحان لا غالب ولا مغلوب

الجمعة 30 سبتمبر 2022
أحداث أنفو
0 تعليق

Ahdath.info

عرفت الانتخابات التشريعية الجزئية، التي جرت امس الخميس 29شتنبر، بالدوائر الملحية بعين الشق وجرسيف وآسفي والدريوش، تنافسا شرسا انتهى بتعزيز الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لفريقه البرلماني بمقعدين إضافيين اثنين، في وقت حافظ فيه الأصالة والمعاصرة على نفس الرصيد، مقابل تقهقر لحزب الاستقلال الذي أفقدته هذه المحطة مقعدين اثنين.

وفي التفاصيل، كشفت حصيلة اقتراع 29 شتنبر عن استمرار حزب الوردة في تحقيق نتائج إيجابية في الانتخابات الجزئية، فبعد انتزاعه مقعدا بدائرة الحسيمة، عاد ليضرب بقوة ويفوز بمقعين اثنين دفعة واحدة بواسطةكل من عضو المكتب السياسي سعيد بعزيز الفائز بواحد من المقعدين المتنافس عليهما بدائرة كرسيف، وهو من كان وراء الطعن الذي قاد إلى إعادة الانتخابات بهذه الدائرة، فيما كان المقعد الثاني من نصيب يونس أشن المرشح بدائرة الدريوش.

اما حزب الجرار فقد خرج من المعركة لا غالب ولا مغلوب، بعدما استعاد مقعدين اثنين وهو الذي كانت المحكمة الدستورية من مقعدين اثنين خلال معركة الطعون التي تلت انتخابات ثامن شتنبر، حيث تمكن مصطفى الخلفيوي،مرشح "البام''، من استرجاع مقعده النيابي، بدائرة الدرويش، في وقت تمكن فيه رشيد بوكطاية مرشح الحزب فيدائرة آسفي من الظفر بمقعد حصول على مقعد نيابي.

مع الإشارة إلى أن حصيلة "التراكتور" كان يمكن أن تكون أفضل لو أنه حافظه على مرشحه "الجوكير" بدائرة عين الشق بالدار البيضاء عبد الحق شفيق، الذي تم طرده من صفوف الحزب ليلتحق الحركة الشعبية، التي حقق باسمها اكتساحا مكنه من استعادة مقعده الذي حرمته منه المحكمة الدستورية.

بالمقابل فقد توقف عدّاد حزب الاستقلال عند مقعد واحد ظفر بمرشحه اسماعيل بنبى الذي استطاع استرجاع مقعده بدائرة عين الشق، في وقت فشل فيه مرشح الحزب من استرجاع مقعديه بكل من دائرة جرسيف والدريوش.

تعليقات الزوّار (0)