الرباط .. "الاحتراق المهني" ينتهي بانهيار طبيبة ويعيد الانتباه لمعاناة الأطباء

الأحد 2 أكتوبر 2022
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

عبرت اللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، عن قلقها الشديد إزاء التطورات التي واكبت حادثة إصابة طبيبة مقيمة بمستشفى الولادة التابع للمركز الاستشفائي الجامعي، بانهيار عصبي انتهى بنقلها نحو مستشفى الرازي للأمراض النفسية بسلا.

وكانت بعض المعطيات الأولية قد أشارت أن الطبيبة حاولت الانتحار، في سيناريو يعيد للأذهان حادثة انتحار الطبيب ياسين بفرنسا، إلا أن اللجنة أوضحت أن الأمر لا يتعلق بمحاولة انتحار، بل بحالة انهيار نفسي بسبب الضغط الشديد والاحتراق المهني الذي عاشته الطبيبة طيلة مدة التكوين، ما دفعها لكسر زجاج الباب الذي أدى إلى إصابتها بأكثر من 5 جروح متباينة الخطورة في الذراع واليد والمرفق، ليتم نقلها نحو مستعجلات مستشفى ابن سينا لتلقي العلاج، قبل نقلها نحو مستشفى الرازي للأمراض النفسية.

وكشفت الحادثة حسب اللجنة، عن حجم الأزمة التي يعيشها الأطباء المقيمين في هذه المصلحة،لتضاف إلى العديد من الشهادات التي تلقتها اللجنة حول ظروف العمل، ووتيرة المناوبات اللاإنسانية، والضغط الحاد الذي تشهده مصلحة أمراض النساء والتوليد والحمل، وحالات الحمل المحفوف بالمخاطر، والنقص الحاد في الموارد البشرية.

وأضافت اللجنة في توضيح لها، أنها سجلت العديد من الشكايات المترتبطة بالتهميش والمعاملة الجائرة، والمحسوبية، والإعراض عن سماع معاناة الأطباء وشكاياتهم المتعددة من طرف الأستاذ رئيس المصلحة، ما ساهم انتشار الشعور  بالغبن والأسى بين الأطباء، كما سجلت اللجنة أن عدم  الاستجابة للشكايات، يقابله المزيد من الضغط والتهديد وعدم السماح بإجراء تداريب تحسين المهارات خارج المغرب من طرف رئيس المصلحة، ما يفاقم المشكل و يزيد من تأزيم الوضع الذي دفع اللجنة للمطالبة بتحقيق يكشف  الأسباب الحقيقية للحادث، إلى جانب  التحقيق في الشكايات المتعلقة بسوء التدبير والمحسوبية، وفتح حوار مع الأطباء المقيمين وممثليهم

تعليقات الزوّار (0)