يميني متطرف ويساري في جولة إعادة في انتخابات الرئاسة في البرازيل

الإثنين 3 أكتوبر 2022
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

تدخل الانتخابات البرازيلية الجولة الثانية التي سيواجه فيها الجناح اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، رئيس اليمين المتطرف الحالي جايير بولسونارو.

ومع فرز جميع الأصوات تقريبا، فاز لولا بنسبة 48 في المئة مقابل 43 في المئة لبولسونارو، وهي نتيجة متقاربة أكثر مما أشارت إليه استطلاعات الرأي.

لكن لولا لم يصل إلى أكثر من 50 في المئة من الأصوات الصحيحة اللازمة للفوز من دون جولة ثانية.

وأمام الناخبين الآن أربعة أسابيع ليقرروا أيهما سيقود البرازيل.

وكان الفوز المباشر في الجولة الأولى دائما أمرا صعبا بالنسبة لأي مرشح. وحدث ذلك آخر مرة قبل 24 عاما.

لكن الرئيس بولسونارو ولولا أعطيا مؤيديهما الأمل في أن يتمكنا من تحقيق ذلك بالضبط.

ومع ذلك، يمكن لكلا المرشحين أن يدعي أن هذا كان انتصارا.

وبالنسبة إلى لولا، الذي لم يتمكن من الترشح في انتخابات 2018 لأنه كان في السجن بعد إدانته بتهم فساد، فإن هذا يمثل عودة رائعة.

وسيبتهج بولسونارو، الذي أظهرت استطلاعات الرأي أنه يتخلف كثيرا عن لولا، بحقيقة أنه أثبت خطأ منظمي الاستطلاعات.

وفي المناظرة التلفزيونية الأخيرة قبل التصويت، وصف بولسونارو لولا بأنه "لص"، في إشارة إلى تهم الفساد التي وضعته في السجن لمدة 580 يوما قبل إلغاء الإدانة.

ووصف لولا بدوره بولسونارو بأنه مجنون.

وليس من المستغرب أن هذا التوتر قد تسرب إلى الشوارع. خلال الليالي التي سبقت الانتخابات، كان يمكن سماع الجيران هنا في ريو وهم يهتفون "لولا سارق" و "اخرجوا مع بولسونارو" في مواجهة بعضهم البعض.

وكانت الحملات الانتخابية قوية، وتسببت في حدوث استقطاب سياسي في البلاد، حيث تبادل المتنافسان الأبرز، الإهانات، والاتهامات بشكل علني.

وخلال مناظرة متلفزة، بثت الخميس، وصف بولسونارو، دا سيلفا، الذي قضى فترة في السجن، بسبب اتهامات بالفساد، بأنه "سجين سابق"، "وخائن"، بينما رد داسيلفا عليه بوصفه بأنه "كاذب".

تعليقات الزوّار (0)